معهد العالم العربي في باريس يستضيف فرقًا موسيقية لبنانية

يستضيف معهد العالم العربي في باريس فرقًا موسيقية لبنانية شابة ليعرف بها الجمهور الفرنسي والأوروبي، لإظهار حيوية المشهد الموسيقي اللبناني الجديد.

فبعدما استهلت سلسلة الحفلات الجمعة بعرض استعادي يحمل عنوان «الك يا بعلبك» وهي تحية شعرية موسيقية لمهرجانات بعلبك، يتواصل الأحد البرنامج اللبناني ضمن هذه الفعاليات بثلاث حفلات لفرق «الراحل الكبير» و«كينيماتيك» و«هو كيلد بروس لي» الشبابية اللبنانية، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتقول منسقة البرامج الثقافية في معهد العالم العربي «دوروتي آنجل» حول هذا الموسم اللبناني «كانت لدينا الرغبة بتغيير طريقة برمجتنا للأنشطة الموسيقية، كنا نقدم حفلتين أسبوعيًا، وقررنا تقديم الحفلات في موعد شهري واحد وحول موضوع معين».

وتعرف منظمو الحفلات في معهد العالم العربي في باريس على الفرق الجديدة خلال الدورة الأخيرة من مهرجان بيروت الموسيقي الدولي «بيروت آند بيوند»، المشارك مع معهد العالم العربي في الإعداد لهذه التظاهرة والذي تقام دورته الخامسة في ديسمبر المقبل.

فرقًا موسيقية لبنانية شابة تعزف للجمهور الفرنسي والأوروبي، لإظهار حيوية المشهد الموسيقي اللبناني الجديد

وكان مقررًا في البداية أن تشمل الدعوة فرقة «طنجرة ضغط» السورية، غير أن المنظمين عدلوا عن الفكرة بسبب تعقيدات إدارية صعبت انتقالها إلى باريس، واستعيض عنها بفرقة «هو كيلد بروس لي» وهي فرقة لبنانية شابة استقرت في ألمانيا قبل سنتين.

وتقول دوروتي أنجل «أحببنا هذه الفرق ببساطة واخترناها لهذه الجولة لتشارك الجمهور الأوروبي موسيقاها».

وتمزج أعمال هذه الفرق بين الأنماط الموسيقية المختلفة كالموسيقى الإلكترونية والروك، فضلاً عن أنواع أخرى، كل ذلك على خلفية انتقاد سياسي وحس اجتماعي ساخر.

ويوضح المنظمون أن هذه الفرق «تكشف حيوية المشهد الموسيقي اللبناني الجديد».

غير أن هذه العروض الموسيقية لا تقتصر على الإبداعات الشابة؛ إذ كان الموعد السبت مع «ثلاثي شيك شوك» الذي يقوده عازف العود «شربل روحانا»، واختار الثلاثي معزوفات من التراث العربي - العثماني انتهت بألحان للأخوين الرحباني وسط قاعة مكتظة بجمهور فرنسي.

المزيد من بوابة الوسط