لوحة في شقة «ترامب» تثير الجدل

لوحة على جدران شقة الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» ببرج «ترامب تاور» في نيويورك، تثير جدلاً واسعًا حول حقيقة ملكية ترامب النسخة الأصلية منها، في الوقت الذي ادعى معهد شيكاغو للفنون امتلاكه اللوحة الأصلية.

تعود اللوحة للرسام الفرنسي أوغست رينوار، وتحمل عنوان «أون دا تريز» وموجودة بمعهد شيكاغو للفنون منذ العام 1933، ولكن ترامب يؤكد حقيقة امتلاكه النسخة الأصلية، حيث ظهرت في مقابلتين، مقابلة الرئيس المنتخب مع برنامج «60 مينت»، وخلال مقابلة أجرتها السيدة الأولى ميلانيا ترامب مع فوكس نيوز، وفقًا لجريدة دايلي ميل.

وفي حديث سابق أجراه الكاتب الأميركي تيم أوبراين مع فنتي فير، شرح كيف رصد اللوحة لدى ترامب على متن طائرته الخاصة وسأله «هل اللوحة أصلية» وأجاب الرئيس «نعم».

وأضاف: «وعندما أخبرته أن اللوحة الأصلية موجودة في معهد شيكاغو للفنون، لم يوافقنِ الرأي، ثم انتقل إلى حديث آخر وواصل المقابلة، كما اعتقد أنه لن يناقش الأمر معي مرة أخرى».

ومع ذلك، عندما صعد أوبراين مع ترامب إلى الطائرة الخاصة للعودة إلى نيويورك، أشار الرئيس الأميركي إلى اللوحة مرة أخرى، كما لو أن المحادثة السابقة لم تحدث قط، وقال ترامب: «كما تعلم، هذه لوحة رينوار الأصلية»، وهنا اختار أوبراين عدم الرد.

أنهي رينوار اللوحة العام 1881، وبيعت العام 1925 مقابل 100 ألف دولار لصالح السيدة آن كوبرون، وانتقلت للعرض العام 1933 من جديد.