تمديد الإقامة الجبرية المفروضة على مخرج روسي

ردت محكمة روسية طلب رفع الإقامة الجبرية المفروضة على المخرج كيريل سيربرينيكوف المتهم باختلاس أموال عامة، وقامت بتمديد العقوبة.

وأمر قاضٍ في موسكو بأن يبقى سيربرينيكوف قيد الإقامة الجبرية حتى التاسع عشر من يناير 2018، بحسب ما أفادت وكالة أنباء «ريا نوفوستي»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وهذه العقوبة مفروضة على المخرج السينمائي والمسرحي البالغ من العمر 47 عامًا منذ أغسطس، وهو متهم باختلاس أكثر من مليون دولار من المساعدات.

ووصف سيربرينيكوف الذي تولى إدارة مركز «غوغول» المسرحي وأخرج عروضًا للبولشوي في موسكو هذه الاتهامات بـ«العبثية»، مطالبًا برفع الإقامة الجبرية عنه.

وقدم محاموه، الثلاثاء، رسائل من أكثر من 70 شخصية فنية تعهدت فيها ضمان حسن سلوكه في حال رفع الإقامة الجبرية عنه.

وطالب المحققون بتمديد إقامته الجبرية، بحجة أنه من الممكن أن يهرب لأنه يملك حق الإقامة في لاتفيا ودارة في ألمانيا.

ولفت المخرج من جهته إلى أنها خدعة، إذ أن جواز سفره مصادر. وأضاف أنه يعلم منذ سنوات أن الشرطة تراقبه، لكنه قرر عدم مغادرة روسيا.

ونفى ناطق باسم الكرملين أن تكون هذه القضية على صلة بـ«السياسة أو الرقابة»، مؤكدًا أنها مرتبطة «بمسائل مالية بحتة».

وكيريل سيربرينيكوف حائز جائزة «فرنسوا شاليه» في مهرجان «كان» في العام 2016، وكان آخر أفلامه مرشحًا لجوائز مهرجان البندقية.

وتثير أعماله المسرحية والراقصة استياء النشطاء المحافظين الموالين للكنيسة الأرثوذكسية، وأيضًا استياء وزارة الثقافة التي وصفتها في العام 2015 بأنها «غير لائقة».

وأثارت مداهمات الشرطة منزله ومسرحه واستجوابه استياء في الأوساط الثقافية الروسية وفي الخارج أيضًا.

المزيد من بوابة الوسط