المخرج «وودي آلن» يرى أن قضية «واينستين» لا رابح فيها

أعتبر المخرج الاميركي «وودي آلن» ان قضية المنتج «هارفي واينستين» المتهم بالتحرش الجنسي مؤسفة لجميع اطرافها، واصفا وضع النساء اللواتي يؤكدن أنهن وقعن ضحية المنتج الأميركي بأنه «مأسوي».

وقال آلن في مقابلة مع محطة «بي بي سي» البريطانية «قضية واينستين برمتها مؤسفة للجميع، هذا مأسوي للنساء المسكينات اللواتي وجدن أنفسهن في صلب هذه القضية، ومؤسف لهارفي بسبب حياته المضطربة، لا رابح في القضية»، وفقاً لوكالة الانباء الفرنسية.

واتهم آلن في التسعينات بالاعتداء جنسياً على ابنته بالتبني «ديلان فارو» عندما كانت طفلة، وخلص قاض وهيئات المساعدة الاجتماعية إلى أن التهم التي سيقت في أوج معركة قضائية للحصول على حضانة أبناء وودي آلن وميا فارو لا تستند إلى أدلة حاسمة.

وعادت القضية للضوء العام 2015 مع رسالة مفتوحة من «ديلان فارو» في صحيفة «نيويورك تايمز» جددت فيها هذه الاتهامات التي وصفها وودي آلن بأنها كاذبة ومخزية.

وفي العام الماضي، نشر الصحافي «رونان فارو» نجل آلن بدوره مقالا في مجلة «ذي هوليوود ريبورتر» للتنديد بصمت وسائل الإعلام بشأن ماضي والده لأنه مخرج شهير، ويعد رونان فارو أحد معدي التقرير الذي كان وراء كشف قضية واينستين.

و اجتمع هارفي واينستين ووودي آلن في أعمال مشتركة غير أن المخرج أكد لمحطة أنه لم يكن على علم بالسلوك الذي يُتهم المنتج به.

وقال «نسمع سيلا من الشائعات الغريبة طوال الوقت، بعضها تثبت صحته فيما أخرى كثيرة يتضح أنها مجرد روايات عن هذه الممثلة أو ذلك الممثل».

وأبدى وودي آلن أمله في أن تفتح قضية واينستين الباب أمام تحسينات مع تحذيره من خطر ايجاد جو من الملاحقة الدائمة، وأضاف «أن يصبح كل رجل يغمز لامرأة في مكتبه مرغما على الاتصال بمحام للدفاع عنه ليس بالأمر الجيد أيضاً».