الشرطة البريطانية توسع تحقيقها بشأن المنتج المتحرش

وسعت الشرطة البريطانية تحقيقها بشأن المنتج الأميركي هارفي واينستين ليشمل ثلاثة اعتداءات جنسية مفترضة قد يكون ارتكبها في حق امرأة ثانية، بحسب ما ذكرت وكالة «برس اسوسييشن» البريطانية للأنباء.

وفتحت الشرطة تحقيقًا بعدما تلقت الأربعاء تقريرًا من شرطة ميرسيسايد (منطقة ليفربول) حول اعتداء جنسي ضد امرأة ارتكبه رجل في غرب لندن في نهاية الثمانينات.

وأوضحت في بيان تلقته «وكالة الأنباء الفرنسية»، «في 14 أكتوبر وردت اتهامات أخرى حيال هذا الرجل».

إلا أن الشرطة رفضت تأكيد هوية الشخص المستهدف لأن أي اتهام رسمي لم يوجه إليه بعد.

وأضافت الشرطة «هذا الرجل قد يكون اعتدى جنسيًّا على امرأة (ثانية) في ويستمنستر في 2010 و2011 فضلاً عن كامدن في 2015».

وتتهم نحو ثلاثين امرأة هارفي واينستين (65 عامًا) بالاغتصاب والاعتداء والتحرش الجنسي، وفتحت شرطة نيويورك تحقيقًا في حقه بشأن اعتداء جنسي مفترض يعود إلى العام 2004.

واتهمته خمس ممثلات بالاغتصاب من بينهن أزيا أرجنتو وروز ماكغاون.

ونفى واينستين بواسطة ناطقة باسمه أن يكون أقام علاقات جنسية من دون موافقة الطرف الآخر.

وأصبح المنتج الذي كان نافذًا جدًا في هوليوود منبوذًا من قبل الأوساط السينمائية منذ نشر جريدة «نيويورك تايمز» ومجلة «نيويوركر» تحقيقات تسببت بسيل الاتهامات هذا.