أتوود: العالم الآن أقرب للنظام السلطوي للثلاثينات

قالت الكاتبة الكندية «مارغريت أتوود» السبت في معرض فرانكفورت، حيث من المقرر أن تحصل على جائزة السلام الأدبية من الرابطة الألمانية لتجارة الكتب الأحد، إن العالم أقرب إلى الأيام السوداء التي عاشها في عقد الثلاثينات.

وعادت الرواية «ذا هاندميدز تيل» التي كتبتها أتوود في 1985 لتتصدر قائمة الكتب الأفضل مبيعًا بعدما تم تحويلها لمسلسل تلفزيوني يتناول المستقبل الاستبدادي للولايات المتحدة حيث تجبر النساء على العبودية الجنسية، وفاز هذه المسلسل بجائزة، وفقا لوكالة رويترز.

وقالت الكاتبة البالغة من العمر 77 عامًا في مؤتمر صحفي ضاهت خلاله بين الأنظمة الفاشية والشيوعية التي حكمت فيما بعد دولا بأوروبا «ينتاب المرء شعورًا بأننا أكثر قربًا من عقد الثلاثينات من أي وقت مضى منذ ذلك الزمن».

وأضافت: «الناس في أوروبا ينظرون إلى الولايات المتحدة على أنها منارة الديمقراطية والحرية والانفتاح ولا يرغبون في تصديق أن أي شيء مثل هذا قد يحدث هناك لكن الآن فقد تبدلت الأزمان وللأسف أصبح من الممكن جدًا التفكير في هذه المصطلحات من جديد».

المزيد من بوابة الوسط