اكتشاف بقايا معبد للملك رمسيس الثاني بالجيزة

أعلنت وزارة الآثار المصرية الأحد أن بعثة مصرية تشيكية مشتركة اكتشفت بقايا «معبد للملك رمسيس الثاني» من عصر الدولة الحديثة في منطقة أبو صير التابعة لمركز البدرشين بمحافظة الجيزة.

وقال نائب مدير البعثة «محمد مجاهد»، في بيان، إن مساحة بقايا المعبد المكتشفة تبلغ 51 مترًا طولاً و32 مترًا عرضًا، وتتكون من أساسات من الطوب لأحد صروح المعبد وفناء خارجيًا مفتوحًا يؤدي لصالة للأعمدة من الحجر، وفقًا لوكالة رويترز.

وقال مدير البعثة التشيكية «ميروسلاف بارتا» إنه تم العثور في المعبد على بقايا نقش حفرت عليه ألقاب الملك رمسيس الثاني بالإضافة إلى بقايا نقش عليه مناظر ذات صلة وثيقة بالآلهة آمون ورع ونخبت.

وأضاف أن هذا المعبد هو الدليل الوحيد على نشاط الملك رمسيس الثاني في جبانة منف كما يؤكد في نفس الوقت استمرار عبادة إله الشمس رع في منطقة أبو صير حيث بدأت منذ عصر الأسرة الخامسة واستمرت حتى عصر الدولة الحديثة.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار «مصطفى وزيري» إن البعثة كانت قد عثرت في موسم حفائرها الأول في 2012 على شواهد أثرية تشير إلى وجود معبد كامل بالمنطقة.

وأضاف أنها عملت في مواسم 2013 و2014 و2015 بمواقع أثرية أخرى إلا أنها استأنفت أعمالها في الموقع المذكور هذا الموسم في نفس الموقع للكشف عن أجزاء المعبد.

المزيد من بوابة الوسط