عرض أزياء يحتفي بنساء شكلن تاريخ سورية

وجهت مصممة الأزياء السورية منال عجاج في عرضها «آلهة الياسمين» الذي أقيم في بيروت الأربعاء، تحية إلى نساء طبعن تاريخ بلدها سورية.

وقالت: «لسورية ثقافة وتاريخ وسيدات ناجحات استطعن أن يؤدين دورًا تاريخيًا ويبدلن الأحداث إلى الأفضل»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

في دفعة أولى من الأزياء كرمت المصممة أميرات طبعن تاريخ الشرق، فبرز فستان اصفر من قماش الشيفون طويل من الخلف وقصير من الأمام وزينت رقبة العارضة برأس ثور من معدن مستوحى من الأميرة أوروبا، كما أشارت الشاشة خلف العارضة.

ومرت عارضة بفستان رمادي مع وشاح على رأسها ممثلة الأميرة زبيدة زوجة الخليفة العباسي هارون الرشيد، وكانت تعتبر من أهم نساء الدولة العباسية.

وتخلل العرض الذي أخرجه الممثل السوري من أصل فلسطيني، عبدالمنعم عمايري، لوحات تعبيرية راقصة كانت فاصلة بين مجموعة أزياء وأخرى، فيما تمايلت العارضات على ألحان ألفها السوري إياد الريماوي للعرض.

واستوحت عجاج المجموعة الثانية من نساء سوريات مناضلات على غرار «زمرد خاتون» شقيقة الخليفة صلاح الدين الأيوبي والكاتبة المناضلة «ماري عجمي» والناشطة «نازك العابد».

وبدت الفساتين في هذه المجموعة محتشمة بمنديل يغطي الرأس بعضها من الدانتيل، لا تخلو من الأنوثة.

وانتقلت المصممة في المجموعة الثالثة إلى فساتين عصرية ضيقة ومشكوكة يغلب عليها اللونان الرمادي والكحلي وطعمت عجاج تشكيلتها بفساتين أعراس تقليدية.

وفي نهاية العرض، أطلت المصممة واصطف حولها جنود بلباس عسكري مع العلم السوري على صدرهم.

وقالت المصممة: «أركز في عروضي على سورية أولاً لأني منها، وثانيًا لأن بلدي يمر بأزمة صعبة، كل واحد منا يجب أن يكون جنديًا يدافع عن وطنه في هذه الظروف على طريقته ومن خلال مهنته، الأزمة في سورية دفعتني إلى أن أعمّق ارتباطي بوطني».

وأقامت عجاج أول عرض أزياء لها في البحرين في العام 2005، وكانت لها عروض بعد ذلك في برلين وبيفرلي هيلز وبيروت ودبي ودمشق.