العراق يودع المسرحي فاضل خليل

توفي الفنان والأكاديمي العراقي، فاضل خليل، الأحد، عن عمر 71 عامًا، بعد صراع مع المرض، مخلفًا مسيرة إبداعية طويلة.

وقال وزير الثقافة والسياحة والآثار، فرياد رواندزي، في بيان «تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة الفنان الكبير الدكتور فاضل خليل، الذي حفلت مسيرته الفنية بالإبداع والتألق، والذي بقيت أعماله خالدة في الذاكرة العراقية وفي عقول وقلوب العراقيين».

وأضاف: «برحيله خسر الوسط الفني والثقافي أحد عمالقته الكبار، لقد رحل إلى الرفيق الأعلى لكنه سيبقى بيننا بأعماله وإبداعه»، وفق «رويترز».

وولد فاضل خليل رشيد إسماعيل البياتي في مدينة العمارة بمحافظة ميسان في شرق العراق عام 1946، وتخرج في أكاديمية الفنون الجميلة ثم حصل على درجة الدكتوراه في الإخراج والعلوم المسرحية من المعهد العالي للفنون المسرحية في بلغاريا.

وأخرج للمسرح نحو 20 عملًا كما شارك بالتمثيل في المسرح والتلفزيون والسينما وكتب للإذاعة العديد من المسلسلات والبرامج إضافة إلى تأليف عشرات البحوث والدراسات والكتب العلمية.

ومن أبرز الأعمال التي أخرجها للمسرح «الرهان» و«الشريعة» و«سالومي» و«عطيل كما أراه» و«مائة عام من المحبة».

وحصل على جائزة الإخراج عن مسرحية «الملك هو الملك»، من مهرجان المسرح العراقي عام 1979 وجائزة الإخراج عن مسرحية «فُرجة مسرحية» من مهرجان الشباب العربي في السودان عام 1987 وجائزة التانيت الذهبي لمهرجان قرطاج المسرحي في تونس عام 2001 عن مسرحية «سيدرا».

المزيد من بوابة الوسط