اتهام جديد لرومان بولانسكي بالاعتداء الجنسي

أعلنت الشرطة السويسرية أنها تحقق في اتهامات بالاعتداء الجنسي في حق المخرج الفرنسي البولندي رومان بولانسكي من جانب امرأة تؤكد أنه اعتدى عليها في غشتاد بسويسرا العام 1972.

وأوضح المسؤول الإعلامي في شرطة كانتون سانت غالن كروسني هانسبيتر لـ«وكالة الأنباء الفرنسية» أن ريناته لانغر التي تقول إنها تعرضت للاغتصاب في غشتاد من جانب بولانسكي عندما كانت في سن الخامسة عشرة، خضعت للاستجواب لدى الشرطة السويسرية في 26 سبتمبر.

وبحسب الصحافة فإن ريناته لانغر (61 عامًا) هي ممثلة سابقة مولودة في ميونيخ. وهذه المرأة هي الرابعة التي تخرج من الظل لاتهام رومان بولانسكي (84 عامًا) بالاعتداء الجنسي.

وفي 1977، أقر المخرج بأنه أقام علاقات جنسية غير قانونية مع سامنتا غيمر البالغة حينها 13 عامًا في منزل جاك نيكولسون في لوس أنجليس عندما كان الممثل مسافرًا.

وفي مقابل هذا الاعتراف، وافق قاض على إسقاط اتهامات أخرى أكثر خطورة بحق بولانسكي. لكن لقناعته بأن القاضي سيتراجع عن وعده وسيعيده إلى السجن ربما لعقود، فر المخرج إلى فرنسا. وفي 2010، قالت الممثلة البريطانية شارلوت لويس إن المخرج أرغمها على إقامة علاقة جنسية معه عندما كانت في سن السادسة عشرة.

كذلك اتهمت امرأة ثالثة تم التعريف عنها باسم روبن، في أغسطس المخرج بالاعتداء الجنسي عندما كانت في سن السادسة عشرة العام 1973.

والتقت ريناته لانغر برومان بولانسكي عندما كانت عارضة أزياء في ميونيخ. وبعدما جذبتها فرصة الخضوع لاختبار الأداء، زارت مخرج «روزماريز بايبي» و«تشايناتاون» في منزله في غشتاد حيث اغتصبها بحسب روايتها.

وتؤكد أنها خرجت عن صمتها إثر تصريحات روبن في أغسطس ولأن أهلها توفوا.

ولا تعرف الشرطة السويسرية ما إذا كانت تهمة رسمية ستوجه للمخرج غير أن عامل مرور الزمن يجعل هذه الفرضية أقل ترجيحًا.