«كرتون نتوورك» تحتفل بعيدها 25

تحتفل قناة «كرتون نتوورك» للرسوم المتحركة الأحد بعيدها الخامس والعشرين، مع طموح بأن تحافظ على موقعها الريادي في قطاع تطرأ عليه تغييرات بفعل التكنولوجيا والاستخدام المتزايد من المستهلكين للتقنيات الحديثة.
وفي الوقت الذي كانت برامج الرسوم المتحركة الصباحية على القنوات العامة تشهد تراجعًا في نسبة متابعيها، كان مسلسل «ذي سيمبسونز» يتربع صدارة الرسوم المتحركة المسائية، وشكل شراء تيد تورنر لمكتبة الأعمال التابعة لاستديوهات هانا - باربيرا في مقابل 320 مليون دولار ضربًا من الجنون.

غير أن تورنر الذي كانت شركته تملك أعمال استوديوهات «إم جي إم» و«وورنر براذرز» كان يؤمن بأن المشهد الإعلامي يتسع لقناة مخصصة بالكامل للرسوم المتحركة وموجهة للصغار والكبار على السواء، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكان رهانه صائبًا إذ باتت «كرتون نتوورك» حاليًا إحدى القنوات الأكثر شعبية الموزعة عبر الكابل، إذ أن بثها يصل إلى نحو مئة مليون أسرة في الولايات المتحدة و170 بلدًا آخر.

كان يؤمن بأن المشهد الإعلامي يتسع لقناة مخصصة بالكامل للرسوم المتحركة وموجهة للصغار والكبار على السواء

وأوضح روب سورتشر خلال زيارة قام بها أخيرًا إلى مقر القناة في بوربانك بولاية كاليفورنيا أن «ما يميزنا هو أن في شركتنا ثمة فنانين يديرون كل شيء، هذا فارق جوهري مع أكثرية شركات الإنتاج الأخرى؛ لأن الفنانين يروون القصص عن طريق الرسوم، وفي أكثرية الحالات لا وجود لنصوص مكتوبة وبعدها يعمد إخصائيو التحريك إلى إنجاز الرسوم المتحركة».

وفي السنوات اللاحقة عرضت قناة كرتون نتوورك عددًا كبيرًا من الأعمال الناجحة، بينها «ستيفن يونيفرس» و«ستار وورز: ذي كلون وورز» و«ادفنتر تايم».

وحقق مسلسل «بن 10» للرسوم المتحركة الذي يتناول قصة فتى يريد التحول إلى كائن فضائي أصداء إيجابية لدى النقاد ونال ثلاث جوائز إيمي، كما درّ إيرادات تقرب من خمسة مليارات دولار على شكل منتجات مشتقة.

في وقت تفقد قنوات ترفيهية أعدادًا كبيرة من المشاهدين في فترات البرمجة المسائية الرئيسية، تحقق كرتون نتوورك تقدمًا على هذا الصعيد

أما بالنسبة لكاتب السيناريو «ستيفن سيغل» الذي تنتج شركة إنتاجه «مان أوف أكشن إنترتاينمنت» مسلسل «بن 10» فإن أحد التحديات كان يكمن في إنتاج مضمون بوتيرة كبيرة بما يكفي للمشاهدين اليافعين في عصر الهواتف الذكية ممن باتت عاداتهم الاستهلاكية تتسم بسرعة أكبر.

وفي وقت تفقد قنوات ترفيهية أعدادًا كبيرة من المشاهدين في فترات البرمجة المسائية الرئيسية، تحقق كرتون نتوورك تقدمًا على هذا الصعيد، غير أن القناة تواجه منافسين تقليديين بينهم قناة «نيكل أوديون» ووافدين جددًا إلى الساحة التي تشهد طفرة كبيرة بينها برامج الأطفال من «نتفليكس» والقنوات المخصصة للأطفال عبر «يوتيوب كيدز» التابعة لغوغل وغيرها كثير من تطبيقات الفيديو.

وفي إطار حرصها على موقعها المتقدم أطلقت كرتون نتوورك تطبيقًا للأجهزة المحمولة سجل نموًا يفوق المئة في المئة سنة 2015، وأطلقت القناة تطبيقًا آخر يحمل اسم «أو كي كاي أو! لتس بي هيروز» يتيح لمستخدميه عيش حياة شخصية موجودة في عالم مليء بالأبطال الخارقين.

ويقول مبتكر تطبيق «يان جونز كوارتي» الذي يكرس فريقه تسعة أشهر لكل حلقة من 11 دقيقة إنه على الرغم من كون التكنولوجيا آخذة في التقدم بلا هوادة فإن بعض الأمور لا تتغير.

ويوضح «طريقتنا في العمل على الرسوم المتحركة تقوم على جلوسنا في غرفة ورؤيتنا للصور والرسوم، والتحدث عنها في ما بيننا قبل العمل بشكل فردي على الدعابات».