لوحة رسمت بالفحم يعتقد بأنها مخططًا أوليًا للموناليزا

يعتقد خبير فرنسي بالأعمال الفنية أن رسمًا بالفحم ظل ضمن مجموعة لوحات على مدى أكثر من 150 عامًا، مخطط مبدئي من أعمال الفنان الإيطالي «ليوناردو دافنشي» للوحته الشهيرة الموناليزا.

وكانت اللوحة المرسومة بالأبيض والأسود لامرأة عارية حتى الوسط وتعرف باسم «مونا فانا» قد نسبت من قبل لمرسم دافنشي بما يشير إلى أنها حملت أسلوبه لكن ربما بيد طالب أو تابع له وليس هو شخصيًا، وفقًا لوكالة رويترز.

لكن بعد اختبارات أولية في متحف اللوفر يعتقد خبراء أن الرسم الأولي ربما كان بيد ليوناردو نفسه.

وقال أمين المتحف «ماثيو ديلديك» إن من بين الإشارات على ذلك أنها رسمت خلال نفس فترة الموناليزا وجاء الورق المستخدم فيها من نفس المنطقة في إيطاليا وهناك تشابه بالطريقة الفنية لرسمها مع الموناليزا.

وأضاف: «نعرف أن اللوحة رسمت خلال حياة ليوناردو دافنشي ونعرف أن ورقها صنع في إيطاليا بين البندقية وفلورنسا والاكتشاف الثالث هو الجودة العالية لتلك اللوحة في وجه المونا فانا وذراعيها، هذا مثير للاهتمام لأن الذراعين نفس ذراعي الموناليزا».

تجلس المرأة في اللوحة المرسومة بالفحم في وضع مشابه للموناليزا لكن جسدها يتخذ زاوية أكبر قليلاً ورأسها مائل نحو كتفها الأيسر، وكانت اللوحة ضمن مجموعة في متحف كوند بقصر شاتييه شمالي باريس منذ العام 1862.

وقال ديلديك إنه على الرغم من أن الفكرة مثيرة للاهتمام إلا أن هناك مزيدًا من الاختبارات يجب أن تُجرى «لدينا شهر إضافي آخر من التحليل ثم عملية بطيئة من التحقق من تاريخ الفن مع مجموعة من المحليين واستشارة المختصين».