ترقب وسياسة في حفل توزيع «إيمي» مساء الأحد

يستعد كبار نجوم الشاشة الصغيرة، الأحد، للمشاركة في حفل توزيع جوائز «إيمي» التلفزيونية مع منافسة مفتوحة مع غياب مسلسلي «داون تاون آبي» و«غيم أوف ثرونز».

وحصد مسلسل «غيم أوف ثرونز» الذي تبثه محطة «إتش بي أو» 12 جائزة العام الماضي وهو رقم قياسي. لكنه غير مخول الترشح هذه السنة لأن موسمه السابع أُطلق في وقت متأخر بالنسبة إلى مهل الترشيح، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وباتت النتيجة مشرعة على كل الاحتمالات في فئة أفضل مسلسل درامي وهي الأهم.

وثمة مسلسلات جديدة مثل «ويستوورلد» العلمي الخيالي (إتش بي أو) و«هاندميدز تايل» (هولو) و«سترينغر ثينغز» (نتفليكس) قد تفرض نفسها على حساب مسلسلات مخضرمة مثل «هاوس أوف كاردز» التشويقي السياسي (نتفليكس) و«بيتر كال سول» (إيه إم سي).

على صعيد الممثلين الرجال يتصدر ستيرلينغ بروان (ذيس إز آس) التوقعات عبر موقع «غولدربي.كوم»

ومن الوافدين الجدد في فئة أفضل مسلسل درامي أيضًا المسلسل التاريخي «ذي كروان» (نتفليكس) والقصة العائلية «ذيس إز آس». وتتنافس هذه المسلسلات في فئات أخرى أيضًا.

ويرجح فوز إليزابيث موس بجائزة إيمي أفضل ممثلة في دور درامي عن دورها المؤثر كأمراة محتجزة لدى طائفة مسيحية متطرفة تتعرض للاغتصاب في «هاندميدز تايل».

وعلى صعيد الممثلين الرجال يتصدر ستيرلينغ بروان (ذيس إز آس) التوقعات عبر موقع «غولدربي.كوم».

أما في فئة المسلسلات الكوميدية فالصورة أوضح مع المسلسل السياسي الساخر «فيب» وبطلته جولي لويس-دريفوس، الأوفر حظًا للفوز مرة جديدة.

وسيكون حفل توزيع جوائز إيمي الذي يقام في لوس أنجليس بحضور نجوم هوليوديين من أمثال نيكول كيدمان وريز ويذرسبون الأول منذ وصول دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة.

وسيتولى الفكاهي ومقدم البرامح ستيفن كولبرت تقديم الحفلة، وهو معروف بوصلاته المناهضة لترامب ويتوقع أن يوجه سهامه مرة جديدة إلى الرئيس الأميركي.

وقال كولبرت لجريدة «لوس أنجليس تايمز»، «جوائز إيمي تحتفي بالتلفزيون وثمة نجم تلفزيوني واحد هذه السنة.. هو دونالد ترامب».

سيتولى الفكاهي ومقدم البرامح ستيفن كولبرت تقديم الحفلة، وهو معروف بوصلاته المناهضة لترامب ويتوقع أن يوجه سهامه مرة جديدة إلى الرئيس الأميركي

وفي دليل على أن الإقبال على البرامج السياسية في التلفزيون، رشِّح برنامج «ساترداي نايت لايف» الساخر الشهير عبر «إن بي سي» لـ22 جائزة وهو العدد الأكبر هذه السنة بالتساوي مع «ويستوورلد» بعد سنة سخر منها دون كلل من الرئيس الأميركي.

وسبق للبرنامج أن حاز خمس جوائز، الأحد الماضي، في جوائز «إيمي كرييتف» للمجالات التقنية والأدوار الثانوية.

وساهم أليك بولدوين في زيادة شعبية هذا البرنامج إثر تقليده الرئيس دونالد ترامب، فاستقطب جماهير كبيرة وأثار حفيظة ترامب الذي غرَّد في نهاية 2016 «حان الوقت لإنهاء هذا البرنامج الممل. إن الصورة التي يعطيها عني (أليك بولدوين) لا تصلح بتاتًا».

وسيبث الحفل الذي يقام في مسرح «مايكروسوفت ثياتر» في لوس أنجليس على قناة «سي بي إس».

المزيد من بوابة الوسط