إلغاء حفل لفرقة روك بسبب التظاهرات في أميركا

ألغيت حفلة لفرقة الروك الأيرلندية «يو تو» السبت في سانت لويس الأميركية حيث الشرطة منشغلة بسبب التظاهرات القائمة منذ الجمعة بعد تبرئة شرطي من تهمة قتل رجل أسود.

وكتبت الفرقة وشركة «لايف نايشن» المنظمة للجولة في بيان «أبلغتنا الشرطة أنها عاجزة عن تأمين الحماية الطبيعية لجمهورنا كما يتطلب حدث كهذا». وأضافتا «ضميرنا لا يسمح لنا بالتفريط بأمن المعجبين وسلامتهم من خلال الابقاء على الحفلة. نقوم بذلك بأسف كبير إلا أن الالغاء بالنسبة لنا هو الحل الوحيد المقبول في الأجواء الراهنة»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ونظمت في المدينة الأميركية تظاهرات مسالمة عمومًا إلا أنها شهدت بعض التوتر الجمعة بعدما برأت محكمة الشرطي الأبيض السابق جايسن ستوكلي من تهمة قتل السائق الأسود أنطوني لامار سميث بعد عملية مطاردة العام 2011. وكان سميث يُطارد إثر عملية بيع مخدرات.

واستخدمت الشرطة الجمعة الغاز المسيل للدموع عندما تخلل التظاهرات بعض العنف تجاه القوى الأمنية عصرًا. وأوقف ما لا يقل عن 23 شخصًا وأصيب عشرة من عناصر الشرطة بجروح، بحسب ما أفادت السلطات.

وشهدت ضواحي هذه المدينة العام 2014 أعمال شغب إثر إقدام شرطي أبيض على قتل مايكل براون وهو شاب أسود.

ونظمت تظاهرات جديدة السبت ويتوقع أن تنظم أخرى الأحد ما يبرر قرار الشرطة. وسيتم التعويض على حاملي بطاقات حفلة «يو تو».

المزيد من بوابة الوسط