اعتزال السوبرانو كيري تي كاناوا

تعد كيري تي كاناوا من أهم السوبرانو المعاصرات، لكن مغنية الأوبرا النيوزيلندية قررت إنهاء مسيرتها الفنية وهي تعانق عامها الـ73، قائلة إنها لن تصعد المسرح مجددًا.

وقالت الفنانة الكبيرة، التي لم تغن علنًا منذ سنة تقريبًا، في تصريحات لهيئة «بي بي سي» البريطانية: «لا أريد أن أسمع صوتي فهو جزء من الماضي»، وفق «فرانس برس».

ومضت تقول: «عندما أعلّم مغنين شبابًا وأستمع إلى أصواتهم الجميلة الشابة والنضرة لا أريد أن يكون صوتي إلى جانبهم». وعلى مدى أكثر من خمسة عقود غنت كيري تي كاناوا في أعرق دور الأوبرا في العالم.

وأوضحت المغنية التي اشتهرت عالميًا عند غنائها في مراسم زواج ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وديانا العام 1981، التي نقلت مباشرة وتابعها أكثر من 600 مليون مشاهد عبر العالم، «كانت مسيرتي رائعة».

وشكَّل أداؤها دور المافيفا في أوبرا موزار «زواج فيغارو» العام 1971 في رويال ألبرت هال في لندن منعطفًا في مسيرتها. فقد دخلت بعدها نخبة أوساط الأوبرا العالمية، وغنت إلى جانب مغنين كبار من أمثال خوسيه كاريراس وبلاسيدو دومينغو.

ومنحتها الملكة لقبًا شرفيًا العام 1982. وهي توقفت عن أداء الأدوار الأوبرالية الصعبة في 2004 مع استمرارها بالظهور خلال حفلات. وكرَّست وقتها لمؤسسة تعني بتشجيع مغنيي وعازفي الأوبرا الشباب في نيوزيلندا.

وفي العام 2013، أثرت بجيل جديد من خلال أدائها دور السوبرانو الأسترالية، نيلي ميلبا، في المسلسل التلفزيوني الناجح «داونتاون آبي».

المزيد من بوابة الوسط