جمعية تخاطب اليونسكو لاعتماد متحف زواره التاريخي

قدمت جمعية «زوارة للهوية والتراث» مقترحًا لإنشاء متحف زوارة التاريخي، وبدأت إدارة الجمعية في تنفيذ الخطوات الأولى لهذا المشروع، وكذا مخاطبة اليونسكو لاعتماد المتحف.

وقال هانيبال الهوش مدير الجمعية لـ «بوابة الوسط»، الاثنين، إن «الخطوات الأولى تمثات في وضع دراسة فنية وعلمية للمشروع من قبل أعضاء الجمعية، والاستعانة بخبراء مختصين وقُدمت نسخة منها إلى منظمة اليونسكو لاعتماد المتحف دوليًا، كما تمت مخاطبة عدة جهات دولية بالإضافة إلى الجهات الرسمية الليبية والمحلية، وكانت اللقاءات إيجابية ومثمرة».

وأضاف الهوش: «أُتفق على عدة خطوات أهمها تشكيل لجنة من مختصين لمعاينة مكان المتحف، بمقر الجمعية في السوق الجديد التاريخي، الذي افتتحه دكتاتور إيطاليا بنيتو موسليني منذ أكثر من 81 عامًا».

يذكر أن الجمعية تأسست منذ أكثر من 8 سنوات، وقامت بتحوير السوق القديم وصيانته سنة 2011، وجعلت منه معلمًا ثقافيًا بعد أن كان مكانا مهجورًا وآيلًا للسقوط.

وأوضح الهوش أن الجمعية بادرت بمراقبة وجمع المقتنيات الأثرية والمشاركة في حفظ المواقع الأثرية والتاريخية، تمهيدا لتسجيلها كتراث عالمي، وأيضا جمع مقتنيات أخرى تخص الملبس وأدوات الزينة وتقريبا كل مستلزمات الحياة اليومية والخاصة، وقامت بعرضه بشتى الطرق المتوفرة على شكل معارض ومهرجانات والعديد من الحفلات.

وفكرة إنشاء المتحف التاريخي لمدينة زوارة جاءت نتيجة عدة دراسات ليضم تاريخ المنطقة بكل مكوناته ويكون معلما من معالم الهوية والثراث للمدينة ولكل ليبيا.

وأشار الهوش إلى «درجة الوعي العالية والاحساس الوطني للعديد من المواطنين ومشاركتهم بما يملكون من قطع أثرية و تراثية بعد أن حافظوا عليها العديد من السنوات والتي قدموها لإدارة الجمعية لإضافتها في مقتنيات المتحف متمنيا ان يكون هذا المتحف رافد من روافد ليبيا الثقافية والحضارية».