«ذي هيتمانز بادي غارد» يواصل تصدره شباك التذاكر الأميركية

تصدر فيلم «ذي هيتمانز بادي غارد» للأسبوع الثاني على التوالي إيرادات شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية، بحسب أرقام موقتة نشرتها شركة «اكزيبيتر ريليشنز» المتخصصة في هذا المجال.

وحصد هذا الفيلم الذي يروي قصة قاتل مأجور في حالة فرار دائمة مع حارسه الشخصي ويتولى بطولته سامويل ل. جاكسون وراين رينولدز، إيرادات قدرها 10 ملايين دولار ليصبح إجمالي عائداته 38 مليون دولار في أسبوعين، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وفي هذا العمل للمخرج باتريك هيوز، يتعين على أفضل حارس شخصي في العالم تجاوز عقبات كثيرة لمرافقة قاتل مأجور إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي.

وحافظ على مرتبته الثانية فيلم «أنابيل: كرييشن» في الأسبوع الثالث لعرضه محققًا إيرادات قدرها 7.3 مليون دولار (77.9 مليون دولار في المجموع)، في نتيجة جيدة لهذا الفيلم الذي لم تتخط تكلفة إنتاجه 15 مليون دولار.

المرتبة الثالثة كانت من نصيب فيلم جديد يحمل عنوان «ليب!»، وهو عمل فرنسي كندي من نوع الرسوم المتحركة يروي قصة فتاة يتيمة من منطقة بريتاني الفرنسية تنتقل إلى باريس لتحقيق حلمها في أن تصبح راقصة باليه محترفة.

وحصد هذا الفيلم من إخراج إريك سامر وإريك وارين إيرادات قدرها 5 ملايين دولار.

وتلاه في المرتبة الرابعة فيلم «ويند ريفر» بتقدم كبير من المركز العاشر الأسبوع الماضي في الأسبوع الرابع لعرضه. ونال هذا الفيلم إيرادات قدرها 4.4 مليون دولار ليصبح إجمالي عائداته 9.8 مليون دولار.

وعلى رغم التعليقات الإيجابية من النقاد، حقق الفيلم الجديد للمخرج ستيفن سودربرغ بعنوان «لوغان لاكي» نتيجة مخيبة منذ بدء عرضه الأسبوع الماضي، وهو تراجع مركزين هذا الأسبوع ليحتل المرتبة الخامسة.

ونال الفيلم الذي يعرض على نطاق واسع في ثلاثة آلاف صالة سينما، إيرادات قدرها 4.4 مليون دولار ليصبح إجمالي إيراداته أكثر بقليل من 15 مليون دولار.

المزيد من بوابة الوسط