توقيف مخرج روسي لاختلاسه أموال عرض مسرحي

أوقفت السلطات الروسية المخرج كيريل سيربرينيكوف، متهمة إياه باختلاس أموال عامة بحسب لجنة التحقيق، في قضية يندد بها كثيرون في الأوساط السينمائية والمسرحية في أوروبا ويصفونها بأنها قضية سياسية.

وكيريل سيربرينيكوف (47 عامًا) يواجه اتهامات «بالفساد على نطاق واسع»، وهي تهم تصل عقوبتها في روسيا إلى السجن عشر سنوات، بحسب ما جاء في بيان للجنة التحقيق المكلفة بالقضايا الكبرى المرتبطة مباشرة مع الكرملين، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وما زالت هذه الاتهامات في إطار الشبهات، وفي حال صدر اتهام رسمي في حقه سيعود للقضاء أن يقرر توقيفه على ذمة التحقيق أو وضعه في الإقامة الجبرية.

ويقول المحققون إنهم يشتبهون في أنه «اختلس أموالاً بقيمة 68 مليون روبل على الأقل»، أي ما يعادل مليون يورو تقريبًا، من الأموال الحكومية المخصصة لمسرح كان يديره، وذلك بين العامين 2011 و2014.

وتنقل وسائل إعلام محلية أنه استفاد من أموال عامة لتمويل عرض، لكن هذا العرض لم يبصر النور أبدًا، في الوقت الذي كانت عروضٌ أخرى تجد طريقها إلى خشبة المسرح.

وكيريل سيربرينيكوف حائز جائزة «فرنسوا شاليه» في مهرجان «كان» في العام 2016، وكان آخر أفلامه مرشحًا لجوائز مهرجان «البندقية» الأخير.

وتثير أعماله المسرحية والراقصة استياء النشطاء المحافظين الموالين للكنيسة الأرثوذكسية، وأيضًا استياء وزارة الثقافة التي وصفتها في العام 2015 بأنها «غير لائقة».

وأثارت مداهمات الشرطة لمنزله ومسرحه واستجوابه استياء في الأوساط الثقافية الروسية وفي الخارج أيضًا.

وجاء في رسالة وقَّع عليها نحو 15 من المسرحيين الفرنسيين قبل أشهر، بالتزامن مع زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لفرنسا: «نحن زملاء وأصدقاء كيريل سيربرينيكوف، نعبر عن قلقنا العميق من التعامل غير اللائق الذي يلقاه هذا الفنان الكبير ذو الشهرة الدولية»، معتبرين أن ما يجري معه هو «ضريبة مؤلمة لحرية التعبير».

المزيد من بوابة الوسط