انطلاق الأسبوع الوطني للطفل الليبي في طرابلس

افتتح رئيس اللجنة التسييرية بالهيئة العامة للثقافة، السبت، فعاليات مهرجان الطفل الليبي، بأرض المعارض معرض طرابلس الدولي.

وحضر الافتتاح رئيس مصلحة المعارض ومديرو المكاتب الثقافية بالبلديات وعدد من مديري الإدارات بالهيئة العامة للثقافة، ومندوبون عن الجهات الداعمة والمؤسسات والشركات المشاركة في المهرجان وأعضاء اللجان التحضيرية والفرعية المشرفة، ولفيف من المهتمين بشؤون الطفل.

واستهل الحفل بوصلة ترحيبية قدمها أطفال أكاديمية الرواد، وتفاعل معها الحضور، بينما ألقيت الكلمات الترحيبية بداية من كلمة الهيئة العامة للثقافة، التي ألقاها عبدالحكيم القيادي، عضو اللجنة التسييرية بالهيئة.

وقال القيادي: «هدفنا كان وما زال بناء جيل إيجابي يرقى بقيمه ويرتقي بمجتمعه»، مضيفًا أن أهم مراحل الحياة هي الطفولة، والتي ينبغي أن تنال عنايةً وإدارةً وتنظيمًا وتوجيهًا.

وتابع عضو اللجنة التسييرية: «إننا في الهيئة العامة للثقافة نؤكد على تقديم كل الدعم والعون للنشاطات كافة لتنمية وتوسعة مدارك الأطفال واكتشاف مواهبهم وميولهم، وإتاحة الفرصة لهم بعيدًا عن كل القيود والضغوط خاصة في هذه المرحلة التي تمر بها بلادنا».

كما قدم القيادي شكره للرعاة الذين حرصوا على إنجاح هذا المهرجان، كما شكر اللجان المنظمة «الذين واصلوا الليل بالنهار لإبراز هذا المحفل إلى حيز الوجود».

وقدمت آمال الهنقاري كلمة اللجنة العلمية للمهرجان، عبرت فيها عن أهمية الاستثمار في مشروع الطفولة وهو رأس المال المهم للوطن. بينما تحدث مدير شركة الكادر المنظمة هذا الحدث عن أن أهم مشروع للوطن هو الذي يقوم على شريحة الأطفال والاستثمار في تكوينهم».

وافتتح رئيس اللجنة التسييرية بالهيئة، حسن أونيس، قاعة العرض على نغمات فرقة شباب موسيقى الشرطة، مستعرضًا منصات العرض والأجنحة، التي قدمت كل ما يخدم الطفل ويساهم في تنمية ثقافته وأبدى إعجابه بهذا الزخم الثقافي الموجه للطفل في كل ربوع بلادنا، وفق قوله.

وخلال الحفل، أثارت مشاركة الأطفال على ركح مسرح العروض الفنية وعلى أنغام أغنية «موطني» مشاعر الحضور بشكل لافت.

يذكر أن مهرجان الطفل الليبي يستمر حتى الخامس والعشرين من أغسطس، بإشراف ومتابعة مكتب ثقافة الطفل بالهيئة، وبمشاركة فاعلة من إدارة البرامج والأنشطة، وإدارة المراكز والبيوت الثقافية بالهيئة، وبمتابعة إعلامية من إدارة الشؤون الإعلامية بالهيئة.

المزيد من بوابة الوسط