رحيل الكاتب المصري محفوظ عبدالرحمن

توفي الكاتب المصري، محفوظ عبد الرحمن، السبت، بعد صراع طويل مع المرض، إذ أصيب بجلطة في المخ، وجلس فترة باحدي المستشفيات بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة.

وقالت الفنانة سميرة عبد العزيزة زوجة الكاتب إن زوجها محفوظ عبد الرحمن فارق الحياة، بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز الـ76 عامًا، داخل العناية المركزة بأحد المستشفيات الخاصة، وفق «اليوم السابع».

وكان الكاتب الكبير محفوظ عبد الرحمن تعرض لجلطة دماغية مفاجئة، منذ أسبوعين، نقل على إثرها لأحد مستشفيات الشيخ زايد بـ6 أكتوبر، ويعد السيناريست الراحل من أشهر كتاب الدراما، خصوصًا التاريخية، وله علامات بارزة فى هذا المجال منها «بوابة الحلوانى»، «عنترة»، «سليمان الحلبى»، «أم كلثوم».

ولد عبدالرحمن فى 11 يونيو 1941، وتخرج فى جامعة القاهرة

وولد عبدالرحمن فى 11 يونيو 1941، وتخرج فى جامعة القاهرة، ثم عمل فى دار الهلال الصحفية، ووزارة الثقافة فى دار الوثائق التاريخية، وشغل منصب سكرتير تحرير فى إصدار ثلاث مجلات متوالية «السينما»، و«المسرح والسينما»، و«الفنون».

وعمل فى الفترة من 1974 إلى 1978 فى تليفزيون الكويت، وقدم فيها العديد من الأعمال القيمة، واستقال من وزارة الثقافة عام 1982 وتفرغ للكتابة.

ومن أشهر كتاباته للسينما «حليم» عام 2005 من إخراج شريف عرفة، وفيلم «ناصر 56» عام 1996، وفيلم القادسية، وللتلفزيون كتب أكثر من 20 مسلسلًا.

كما قدم عبدالرحمن عدد من المسرحيات، منها: «حفلة على الخازوق»، و«كوكب الفيران» و«السندباد البحرى» و«محاكمة السيد م».

وحصل على العديد من الجوائز منها: جائزة الدولة التشجيعية عام 1972، وأحسن مؤلف مسرحى 1983 من الثقافة الجماهيرية، والجائزة الذهبية من مهرجان الإذاعة والتليفزيون عن مسلسل «أم كلثوم»، وجائزة الدولة التقديرية فى الفنون 2002، وجائزة العقد لأفضل مبدع خلال 10 سنوات من مهرجان الإذاعة والتليفزيون.

المزيد من بوابة الوسط