يسرا تبدأ خطتها للانتقام في «الحساب يجمع»

في إشارة إلى تغيرات كبيرة بالحلقات المقبلة من «الحساب يجمع»، شهدت الحلقة الثانية والعشرون من المسلسل كثيرًا من المفاجآت الخاصة بالأبطال والعلاقات التي تربطهم ببعض.

وتبدأ الحلقة باقتناع «الحاج نور» بكلام «منة» وعرضه ثلاثة ملايين جنيه على «نعيمة» مقابل المنزل لتوهمه بأنها موافقة وتطلب منه تجهيز العقد والمال وبعدها تخرج إلى أهل الحارة وتخبرهم بأنها ستحصل على مبلغ ضخم مقابل المنزل وتطلب منهم التمسك بمنازلهم للحصول على مبلغ أكبر مما عرضه عليهم الحاج نور.

يلجأ الحاج نور إلى محاميه لحل الأزمة التي أصبح فيها بسبب نعيمة، ويطلب المحامي منه العودة إلى الحارة وإنكار كلام نعيمة والضغط بإيصالات الأمانة على الأهالي حتى يستسلموا.

في الوقت نفسه تتلقى نعيمة اتصالاً من دكتور وليد، الذي ينهار ويطلق زوجته، حيث يحدد موعد منحها المال المطلوب منه مقابل عدم الفضيحة، وتلجأ نعيمة إلى رجل الأعمال الذي تعمل لديه كل من رضا وانتصار، لتطلب منه مساعدتها في استخراج تصاريح لإقامة مطعم دون النظر لتكلفته.

ومع فشل خطة «منة» في إقناع والدتها ببيع المنزل تضطر إلى تنفيذ أوامر «مستر شريف» والذهاب إلى رجل الأعمال «عُمر الشربيني» بغرفته في الفندق، الذي يوضح لها أن كل الخيارات مفتوحة في تعامله معها لكن الأساس هو أنه يراها كمنتَج يمكنه تسويقه رغم فشلها على وسائل التواصل الاجتماعي.

على الجانب الآخر يحاول «كرم» التراجع عن خطته لإيذاء ميادة بإرساله الفيديوهات الخاصة بها إلى زوجها رشدي في السجن إلا أنه يفوت الأوان بعدما يخبره صديقه أن الفيديوهات وصلت بالفعل. ومع شعوره بالذنب يلجأ إلى «منة»، حيث يخبرها بسبب هروبه من الغردقة وأن مستر شريف يعرف بحقيقته وهو سبب تركه لها في الشركة.

وفي النهاية تنتقل الأحداث إلى «هنا» التي تتصل بـمازن، حيث توافق على مقابلته وتناقش معه عرضه للزواج منها، حيث يبدو عليها الاقتناع بالكلام وأنها في الحقيقة معجبة به.

«الحساب يجمع» بطولة يسرا ومحمود عبدالمغني وكريم فهمي وإيمان العاصي وبوسي وعايدة رياض، تأليف محمد رجاء وإياد عبد المجيد، إخراج هاني خليفة.

المزيد من بوابة الوسط