جوني هاليداي يتحدى السرطان بالغناء

مرة أخرى، عاد إلى المسرح الفنان الفرنسي، جوني هاليداي، الذي يكافح مرض السرطان منذ أشهر عدة مع صديقيه جاك دوترون وإيدي ميتشيل.

يأتي ذلك في إطار الحفلة الأولى من جولة «لي فيياي كاناي»، والتي انطلقت مساء السبت في شمال فرنسا، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

واعتلى الفنانون السبعينيون الثلاثة المسرح في فيلنوف داسك وسط التصفيق، في إطار حفلة استمرت ساعتين . وكانت ليتيسيا زوجة جوني هاليداي بين الحضور.

وقال هاليداي للحضور في ملعب بيار موروا «أنا سعيد جدًا لكوني هنا هذا المساء. أنتم جمهور رائع». وكانت صحة الفنان على كل لسان منذ أعلن في مارس أنه يخضع لعلاج ضد السرطان.

وبدا جوني في صحة جيدة خلال التمارين هذا الأسبوع، على ما أفاد مصدر مطلع . ويدرج جوني هذه العودة ضمن علاج عبر الموسيقى وحبه الغناء أمام الجمهور.

وقال المغني الذي بدأ تسجيل أسطوانة جديدة في الأسابيع الأخيرة، في كاليفورنيا: «كنت أحرص على هذه الجولة لأنها تفيدني معنويًا». وينتقل الفنانون الثلاثة إلى بروكسل لحفلة مساء الأحد.

ويقف جوني وراء إعادة تشكيل هذا الثلاثي لإقامة 17 حفلة في فرنسا وبلجيكا وسويسرا. فبعد ثلاث سنوات على حفلات ضخمة في بيرسي، أقنع صديقي المراهقة هذين بالقيام بجولة جديدة.

المزيد من بوابة الوسط