متحف برادو يعرض لوحة لـ«دييغو فيلاسكيث»

قدم متحف «برادو» في مدريد لوحة بورتريه غير منشورة للملك فيليبي الثالث منسوبة إلى الرسام الإسباني «دييغو فيلاسكيث» اكتشفها جامع أعمال فنية أميركي وأهداها إلى المتحف.

وقال الجامع وليام جوردان الخبير في فن الرسم الإسباني خلال عرض اللوحة في مدريد: «أنا سعيد وفخور جدًا بأن تحضر لوحتي الصغيرة إلى مدريد»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وستعرض اللوحة التي تمثل ملك إسبانيا فيليبي الثالث الذي حكم البلاد بين العامين 1598 و1621 إلى جانب لوحات أخرى حتى 29 أكتوبر.

ويفيد متحف برادو أن اللوحة هذه العائدة إلى العام 1627 هي رسم أولي للوحة أخرى لفيلاسكيث أتى عليها حريق في العام 1734 قبل بناء المتحف.

ويضم المعرض أعمالاً أخرى على ارتباط مع لوحة البورتريه هذه من بينها لوحة لتيتيان تمثل فيليبي الثالث طفلا ولوحات تأثر بها الرسام الإسباني الكبير لإنجاز هذا البورتريه.

في ديسمبر 2016، أهدى وليام جوردان اللوحة إلى جمعية أصدقاء متحف برادو الأميركيين، وحولتها الجمعية لمتحف لتعرض به مجموعاته الدائمة.

واكتشف الأميركي اللوحة العام 1988 خلال مزاد علني في لندن وكانت منسوبة فى حينها لرسام آخر.

وبعد ترميمها طرح وليام جوردان فرضية أن تكون عائدة لفيلاسكيث، وأكد متحف برادو هذه الفرضية بعد تحليل اللوحة ومقارنتها مع أعمال أخرى للرسام.

وتبقى حوالي 120 لوحة من أعمال دييغو فيلاسكيث محفوظة بغالبيتها في المتحف.

المزيد من بوابة الوسط