أوساط إنتاج الموسيقى تلتقي في كان بملتقى «ميديم»

تنطلق الثلاثاء في كان الفرنسية الدورة الحادية والخمسون من ملتقى «ميديم» لصناعة الموسيقى، وتستمر أربعة أيام تلتقي خلالها شركات الإنتاج من العالم بأسره بمواقع البث التدفقي عبر الإنترنت.

وكان ميديم في السابق سوقًا لبيع حقوق المجموعات الموسيقية، إلا أنه اضطر إلى التكيف مع الثورة التي أحدثتها التكنولوجيا الرقمية.

وبات البث التدفقي هو الطاغي ليحل مكان التحميل عبر الإنترنت وهو يشكل منذ العام 2016 المصدر الأول للمداخيل الرقمية، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ويتوقع أن يرتفع عدد المستخدمين بـ250 مليونًا في غضون ثلاث سنوات ليصل إلى 935 مليونًا في العالم، وباتت الأوساط الموسيقية تحلم بعصر ذهبي جديد مع 7.5 مليارات دولار من العائدات المتوقعة في 2020.

وقال الكسندر دونيو مدير ميديم الذي يستقبل 4400 ممثل عن هذه السوق التي تشهد منافسة قوية، «النماذج الاقتصادية تتغير بسرعة»، ومن بين المشاركين آبل ميوزيك وسبوتيفاي وديزر وأمازون، فضلاً عن ساوند كلاود ونابستر والشركتين الصينيتين علي بابا وتنسنت.

ووقعت الشركة الأخيرة عقد شراكة مع «يونيفرسال ميوزيك»، وتنوي إنشاء نسخة عن استوديوهات آبي رود في الصين.

وباشر ميديم الذي حافظ على طابعه المهني الصرف، انفتاحًا على الجمهور مع حفلات موسيقية كل مساء على شاطئ فندق ماجيستيك في كان.

ودعا القيمون عليه 20 شركة ناشئة من العالم بأسره تجسد الحماسة والنشاط اللذين يحيطان الإبداع والتسويق الموسيقيين في المستقبل مثل مشاهدة الفيديو كليب على 360 درجة، وطباعة آلات موسيقية بتقنية الأبعاد الثلاثة.