مفاجأة في جوائز مهرجان «كان»

سُـجِّلت مفاجأة كبيرة في الدورة السبعين لمهرجان «كان»، مساء الأحد، مع منح جائزة «السعفة الذهبية» إلى فيلم «ذي سكوير» للمخرج السويدي روبن أوستلند وهو من النوع الكوميدي اللاذع الذي يهزأ من أوساط الفن والمجتمع الراقي.

وبذلك نالت السويد جائزة «السعفة الذهبية» للمرة الثالثة مع فوز بيلي أوغست مرتين في العامين 1988 و1992، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال المخرج لدى تسلمه جائزته من الممثلة الفرنسية جولييت بينوش: «إنه فيلم رائع وفريق العمل رائع. آمل أن نعمل معًا في المستقبل». وطلب من الحضور والنجوم في القاعة أن يطلقوا صرخة فرح وفقًا لتقليد سويدي. وأضيف فيلمه في اللحظة الأخيرة إلى المسابقة الرسمية.

وسبق لأوستلند أن فاز العام 2014 بجائزة لجنة التحكيم في فئة «نظرة ما» لمهرجان «كان» عن فيلم «سنو ثيرابي».

وكان الفيلم الفرنسي «120 باتمان بار مينوت» لروبن كاميلو و«لوفليس» للروسي أندري زفيغينتسيف الأوفر حظًا للفوز في الدورة السبعين التي اتسمت بقتامة المواضيع المعالجة خلافًا للفيلم الفائز.

جوائز أخرى
وفاز روبان كامبيلو بالجائزة الكبرى عن «120 باتمان بار مينوت» حول نضالات جمعية «آكت آب» في بداية انتشار مرض الإيدز.

وقال المخرج لدى تسلمه الجائزة: «لقد كانت مغامرة جماعية. نكون أكبر وأجمل وأقوى عندما نكون متحدين».

فاز روبان كامبيلو بالجائزة الكبرى عن «1200 باتمان بار مينوت» حول نضالات جمعية «آكت آب» في بداية انتشار مرض الإيدز

وفي مفاجأة أخرى، نالت الأميركية صوفيا كوبولا (46 عامًا) جائزة الإخراج عن فيلمها «ذي بغايلد» مع أنه قوبل بفتور. وهو إعادة لفيلم يحمل العنوان نفسه لدون سيفيل من بطولة كلينت إيستوود (1971).

ونالت ثلاث نساء أخريات جوائز في «كان» هذه السنة وهو أمر غير مسبوق. وبمناسبة الدورة السبعين لمهرجان «كان» مُنِحت جائزة خاصة إلى الممثلة الأسترالية الأميركية نيكول كيدمان (49 عامًا) التي شاركت في فيلمين ضمن المسابقة الرسمية.

وفازت الألمانية دايان كروغر بجائزة «أفضل ممثلة» عن دورها في فيلم «إن ذي فايد» للمخرج التركي - الألماني فاتح أكين.

لا جوائز لنتفليكس
أما في فئة الرجال، فقد فاز الأميركي جواكين فينيكس (42 عامًا) بجائزة «أفضل ممثل» عن دوره الرائع في فيلم «يو وير نيفير ريلي هير» الذي يؤدي فيه دور مقاتل سابق في العراق عنيف جدًّا وصامت، عليه إخراج مراهقة من شبكة دعارة.

وُمنِح الروسي أندري زفياغينتسيف (53 عامًا) جائزة لجنة التحكيم عن فيلم «لوفليس» (غياب الحب) الذي يرسم صورة عنيفة لمجتمع روسي فاقد طابعه الإنساني من خلال قصة طفل يختفي بعدما سئم من شجارات والديْه اللذين يسعيان إلى الطلاق ولا أحد منهما يريد الحصول على حضانته.

ومن الخاسرين الكبار خدمة «نتفليكس» للبث التدفقي للأفلام عبر الإنترنت التي شاركت للمرة الأولى في المسابقة الرسمية مع فيلمين وأثار وجودها جدلاً.

المزيد من بوابة الوسط