مزاد على ماسة من 26 قيراطًا اُكتشفت بالصدفة

تشهد لندن مزادًا، في 7 يونيو، حول خاتم اشترته صاحبته في سوق للسلع المستعملة على أنه دون أي قيمة، ثم تبين في ما بعد أنه يحوي 26 قيراطًا من الألماس.

ويقدر سعر الخاتم بين 250 و350 ألف جنيه استرليني (325 إلى 455 ألف دولار) أي أكثر بـ35 ألف مرة من سعر شراء هذا الخاتم الأنيق، الذي وضعته صاحبته لمدة ثلاثة عقود من دون أن تعرف أنها تملك كنزًا، على ما أوضحت دار «سوذبيز» للمزادات.

وقالت جيسيكا ويندهام مسؤولة قسم المجوهرات لدى «سوذبيز»، «كانت تضع الخاتم للقيام بمشترياتها لدى البقال وفي حياتها اليومية». وأضافت: «لم يكن أحد يعرف قيمته الفعلية» بسبب قلة بريقه نسبيًّا، «ما دفع إلى الظن أن الماسة ليست أصلية»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقد يكون الخاتم عائدًا إلى القرن التاسع عشر، عندما كان صقل الماس يركز أكثر على الحجم وليس البريق. وأوضحت مسؤولة دار «سوذبيز»: «كان ثمة حرص كبير على الاحتفاظ بالشكل الطبيعي قدر الإمكان (..) للإبقاء على أكبر وزن ممكن».

وأدركت صاحبة الخاتم أن قيمته قد تكون أكثر بكثير مما تظن، بعدما ناقشت الأمر مع خبير في المجوهرات.

وبعد تسليمه إلى «سوذبيز»، حصلت الماسة على شهادة من المعهد الأميركي للأحجار الكريمة. وقالت جيسيكا ويندهام إن صاحبة الخاتم «جد متحمسة. وهذا أمر مفهوم».

 

المزيد من بوابة الوسط