استقبال حار للبرتغالي سلفادور سوبرال بعد فوزه بـ«يوروفيجن»

استقبل مئات المعجبين البرتغاليين المغني سالفادور سوبرال الذي فاز بمسابقة «يوروفيجن» الغانئية الأوروبية في كييف، مساء الأحد في مطار لشبونة.

وهتفت الحشود باسم المغني البالغ 27 عامًا، الذي يعاني قصورًا حادًّا في القلب وينتظر عملية زرع، بعدما فاز بلقب هذه المسابقة الأوروبية للمرة الأولى في تاريخ البرتغال، في حفلة أُقيمت مساء السبت في كييف، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وواجه الشاب، صاحب الشعر الطويل الذي واكبته الشرطة ورافقته شقيقته لويزا التي ألفت الأغنية الفائزة، صعوبة في شق طريقه بين الجموع في المطار للوصول إلى السيارة التي كانت تنتظره في الخارج.

وحيا المغني بحياء المعجبين مبتسمًا وحاملاً باقة من الورد بين يديه.

وقال خلال مؤتمر صحفي: «إن هذه الجائزة ستتسبب ببعض الجنون من حولي، إلا أن الأمر سيكون عابرًا. ما يهمني هو أن أنجز موسيقى لها معنى».

وغنى سوبرال في المسابقة الأوروبية، التي أُنشئت في العام 1956، أغنية هادئة مع أنغام جاز، ما يتناقض مع غالبية الأغاني التي تُـقدَّم في «يوروفيجن».

وحقَّـق سوبرال الفوز الأول للبرتغال في المسابقة. وكانت أفضل نتيجة سجلتها حتى الآن حلولها في المرتبة السادسة في العام 1996.

المزيد من بوابة الوسط