البرتغال تفوز بمسابقة «يوروفيجن» للمرة الأولى

فازت البرتغال للمرة الأولى، ليل السبت، في كييف بمسابقة «يوروفيجن» الأوروبية متقدِّمة على بلغاريا ومولدافيا بفضل أغنية هادئة تتناقض مع ما هو سائد عادة في هذا العرض الذي يتابعه 200 مليون مشاهد.

وأثر سالفادور سوبرال (27 عامًا)، الذي يعاني قصورًا حادًّا في القلب وينتظر عملية زرع، بأعضاء لجنة التحكيم المختصة وبجمهور المسابقة مع أغنيته الهادئة ذات أنغام الجاز «أمار بيلوس دويش» التي ألفتها شقيقته لويزا، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال الفنان الشاب صاحب الشعر الطويل: «إنه فوز للموسيقى والناس العاملين في مجال الموسيقى التي تعنى شيئًا بالفعل». وأضاف: «الموسيقى ليست ألعابًا نارية إنها مشاعر. علينا أن نغير الوضع ونعود إلى الموسيقى، لأن هذا المهم».

وتقدمت البرتغال على بلغاريا التي حققت مفاجأة بفضل مرشحها المراهق كريستيان كوستوف (17 عامًا) الذي وُلد في موسكو، وشارك في مسابقات هواة روسية، وعلى مولدافيا.

وتغلب سوبرال بذلك أيضًا على المرشح الثاني الكبير الإيطالي فرانشيسكو غاباني الذي حل في المرتبة السادسة فقط، مع أن مكاتب المراهنات كانت ترشح فوزه بفضل أغنية «اوكسيدنتاليز كارما» التي يؤديها إلى جانب شخص متنكر بزي غوريلا.

وأرادت أوكرانيا التي استضافت مسابقة يوروفيجن للمرة الثانية في غضون 12 عامًا أن تستغل المناسبة لإبراز تقربها من أوروبا، ورفعت شعار «الاحتفاء بالتنوع». وأرادت بذلك عكس صورة مختلفة عن البلد الذي يعاني مشاكل كثيرة منذ ضمت روسيا شبه جزيرة القرم إليها في العام 2014 ومع حرب في شرق البلاد مستمرة منذ ثلاث سنوات أسفرت عن وقوع أكثر من عشرة آلاف قتيل.

وألغى الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو حضوره المسابقة بعد مقتل أربعة مدنين في قصف قرب خط الجبهة في شرق البلاد، حيث تتواجه القوات الأوكرانية مع انفصاليين مؤيدين لروسيا.