حكاية شعبية بريطانية تعود للشاشة الكبيرة

تبدأ دور السينما بالولايات المتحدة عرض فيلم «كينغ آرثر: ليغند أوف ذا سورد» من إنتاج وارنر بروس الجمعة، ويبث الفيلم الحياة في حكايات المحارب الأسطوري وفرسان المائدة المستديرة المشهورين والساحرة ميرلين.

الفيلم الجديد من إخراج جاي ريتشي ويعود إلى أصول آرثر، ويؤدي دوره الممثل تشارلي هانام، وانتشاله من الفقر الذي نشأ فيه كيتيم وتحوله إلى زعيم لمقاومة ضد عمه الملك فورتيغيرن الذي يقوم بدوره الممثل جود لو، وفقًا لوكالة رويترز.

وقال هانام «من الأمور المهمة في حياتي وإحدى القضايا الرئيسية في الفيلم هي قدرة المرء على أن يرتقي في الحياة من خلال السعي الواعي».

وتقول الأسطورة إن آرثر هو الشخص الوحيد الذي استطاع أن ينتزع سيف «إكساليبور» السحري من الحجر ليجد البطل نفسه بتوجيه من أصدقائه وبعض القوى السحرية لميرلين، مطالبًا بإنقاذ إنجلترا من الحكم الاستبدادي لملك لا يرحم.

وقال ديمون هونسو الذي يؤدي دور الصديق المقرب لآرثر إنه بينما تعود القصة الشعبية للملك آرثر إلى العصور الوسطى، فإن قصة الانتفاضة المدنية شيء يمكن أن يروق للمشاهد في العصر الحالي.

وتناولت أفلام كثيرة أسطورة الملك آرثر على مر السنين بدءًا من فيلم نايتس أوف ذا راوند تيبل العام 1953، وحتى فيلم آرثر وميرلين في 2015، ويعتقد ريتشي أن القصة تملك مقومات البقاء قائلاً إنه تخيل بالفعل عددًا من الأفلام الأخرى لإعادة تجسيد حكايات البطل الشعبي.