«نرقص عالدم» يحصد جوائز مهرجان بلغراي المسرحي

حصد عرض «نرقص عالدم» النصيب الأكبر من جوائز مهرجان بلغراي المسرحي في مدينة البيضاء، الأحد، إذ فاز بجوائز أفضل عرض وأفضل ممثل وأفضل تأليف موسيقي.

وعُـرضت مسرحية «نرقص عالدم» لفرقة أجيال للمسرح والفنون سابقًا على خشبة المسرح الوطني بدرنة، وتتناول قضايا الوطن وهموم المواطن ومعاناته اليومية، وهو ما لاقى ترحيبًا جماهيريًّا، انعكس على عدد حضور العمل، وهو من تأليف أيمن بورواق وإخراج رمضان الطيرة.

وانطلقت فعاليات مهرجان «بلغراي» في دورته الثانية بمدينة البيضاء في الأول من مايو، واستمر لأسبوع بمشاركة 9 فرق مسرحية، ومن بينها فرقة «أبناء الوطن» البيضاء، ومسرح «الصداقة» شحات، و«أفيوتشرا» أجدابيا، و«أجيال للمسرح» درنة، و«يزي» بنغازي، و«المسرح الوطني» المرج، و«المسرح الوطني» طرابلس، والمسرح الوطني» الخمس، والمسرح الوطني» سبها.

وقال مدير فرقة عروس الجبل للفنون والدراما، معتز الكيلاني، لـ«بوابة الوسط» إن فرقته نظَّمت المهرجان، وتنافس فيه المشاركون على ست جوائز منها التمثيل الأولى والثانية، وجائزة السنوغرافيا، وجائزة النص، وجائزة الإخراج، وأخيرًا جائزة العرض المتكامل.

وأضاف الناطق الرسمي باسم مهرجان «بلغراي»، إبراهيم الفرستالي، أن لجنة التقييم بالمهرجان يترأسها الدكتور سعد الدلال، وعضوية كل من محمد إمطلل وعبدالحفيظ الشريف وعز الدين المهدي وحسين عبدالهادي.

وقال الفرستالي إن المسرح يعكس الواقع بدقة تفوْق الدراما التي انتشرت بشكل كبير، والتي قد تجنح في بعض الأحيان إلى الخيال، مضيفًا: «ما أحوجنا إلى المسرح والمهرجانات المسرحية لأنها تحتل في دول العالم المتقدمة مرتبة مهمة في الحياة اليومية، محققة العديد من الأهداف التربوية أو الأخلاقية أو الأمنية وحتى السياسية».

وعلى صفحة فرقة «أجيال للمسرح» على موقع التواصل «فيسبوك»، نشرت هذه السطور احتفالاً بالفوز: «مبروك يا مدينتي يا درنة، فرحة كبيرة اليوم توِّجنا بالترتيب الأول في مهرجان بلغراي للمسرح، حيث تحصلنا على جائزة أفضل ممثل وجائزة أفضل إضاءة وأفضل تأليف موسيقي».

وتابع المنشور: «شكر لكل كادر الفرقة الذين شاركوا وكانوا عونًا لهذا العرض وكانوا سبب نجاحه وفوزنا بالترتيب الأول: مؤلف النص الأستاذ أمين بورواق بمشاركة الشاعر سالم التاوسكي وإضاءة الفنان مجدي الجبيهي وتنفيذ موسيقي علي الشلوي وتأليف موسيقي الفنان علي فالح، وتمثيل رمضان الطيري».

 

المزيد من بوابة الوسط