للأسبوع الثالث.. «فاست أند فيوريوس» في صدارة شباك التذاكر

واصل الجزء الثامن من سلسلة أفلام «فاست أند فيوريوس» صدارته شباك التذاكر في أميركا الشمالية للأسبوع الثالث على التوالي، بحسب ما أظهرت أرقام موقتة نشرتها شركة «اكزيبيتر ريليشنز» المتخصصة في هذا المجال.

وحقق فيلم «ذي فايت أوف ذي فيوريوس» للمخرج فيليكس غاري غراي مع فين ديزل ودوين جونسون وميشيل رودريغيز عائدات قدرها 19.4 مليون دولار في أسبوعه الثالث في الولايات المتحدة وكندا، ليصبح مجموع إيراداته 192.7 مليون دولار، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وفي الصالات العالمية، حصد هذا الفيلم الذي بلغت تكلفة إنتاجه نحو 250 مليون دولار، إيرادات قياسية قدرها 433.2 مليون دولار في الأيام الثلاثة الأولى لعرضه، متخطيًّا بفارق كبير فيلم «جوراسيك وورلد» (2015) الذي كان يحمل الرقم القياسي لأفضل بداية خارج أميركا الشمالية.

وحلت أعمال جديدة في المراتب الثلاث التالية. ونال فيلم «هاو تو بي إيه لاتن لوفر» للمخرج كن مارينو مع يوخينيو ديربيز وكريستن بل وسلمى حايك، إيرادات قدرها 12 مليون دولار ليحتل المرتبة الثانية.

وتلاه في المرتبة الثالثة فيلم الحركة والدراما الهندي «باهوبالي 2: ذي كونكلوجن» الذي يروي قصة شاب قروي يكتشف نسبه الملكي ويواجه شخصية بالاديفا الشريرة المتعطشة للسلطة. وحصد هذا الفيلم عائدات قدرها 10.1 مليون دولار في الأسبوع الأول لعرضه.

كذلك حل في المرتبة الرابعة عمل جديد هو فيلم التشويق «ذي سيركل» لجيمس بونسلت الذي تدور أحداثه في الولايات المتحدة في مستقبل قريب.

وفي قصة الفيلم، تتلقى ماي هولاند (تؤدي دورها ايما واتسون) الموظفة في أكبر مجموعة للتكنولوجيا في العالم دعوة من ايمون بايلي (توم هانكس) للمشاركة في تجربة ثورية محفوفة بالمخاطر. ونال هذا العمل في أسبوع عرضه الأول 9.3 مليون دولار.

وبفعل الانطلاقة القوية لهذه الأفلام الجديدة، تراجع فيلم «ذي بوس بايبي» ثلاث مراتب ليحتل المركز الخامس في أسبوع عرضه الخامس.

وحصد فيلم الرسوم المتحركة هذا من إنتاج استوديوهات «دريمووركس» تسعة ملايين دولار ليصل مجموعه إلى 148.4 مليون دولار.