وسام باسندوة توقع «ذاكرة ثورة مأزومة» بالقاهرة

احتضنت القاهرة، السبت، حفل توقيع كتاب «ذاكرة ثورة مأزومة» للكاتبة اليمنية الدكتورة وسام باسندوة، والذي تتناول فيه الأوضاع في بلادها منذ اندلاع ما عرف بالربيع العربي في العام 2011 من خلال من عشرات المقالات التي كتبتها وحاولت من خلالها عرض ومناقشة تطورات الأحداث في الشأن اليمني.

بدأ حفل التوقيع بتوطئة قدمتها الدكتورة الجزائرية لبنى شطاب، ثم كلمة للدكتور محمد عسكر وزير حقوق الإنسان اليمني، تلتها كلمة السفير رياض العكبري مندوب اليمن بالجامعة العربية الذي تناول مستجدات الأوضاع في بلاده من وحي ما يعرضه الكتاب.

ثم أعطيت الكلمة للدكتور أحمد يوسف أحمد عميد معهد البحوث والدراسات العربية الأسبق بصفته أستاذ الباحثة في مرحلة الدراسات العليا، والذي أشاد في كلمته بجدية واجتهاد الكاتبة طوال مراحلها البحثية.

وعرض الأمين العام للمبادرة العربية للتثقيف والتنمية، عبدالقادر اللموشي، وجهة نظره في ما احتواه الكتاب وأهميته للإسهام في رفع وعي الشباب العربي، لما يحتويه من مراجعة نقدية لما جرى في اليمن ضمن سلسلة الأحداث العنيفة التي هزت المنطقة العربية خلال السنوات الماضية وتفاعلاتها مع يجري في الإقليم والعالم.

واختتمت مداخلات الحاضرين بكلمة للمفكر إبراهيم الغويل الذي شدّد على أهمية أن يكون تناول هذا النوع من القضايا مبنياً على أسس علمية، وضرورة أن تكون دراسة الواقع شاملة لاتهمل أيّاً من أبعاده لتحقق المراد منها، وهو تشخيص المشكلات التي تعانيها مجتمعاتنا ويسهم تناول أهل الفكر لقضايا مجتمعاتهم في إيجاد الحلول المناسبة لتلك المشكلات وانتشال بلدانهم مما تعانيه من تخلف.

أمّا الباحثة فتناولت في كلمتها فكرة الكتاب والمراحل الثلاث التي غطاها والنهج الذي اتبعته في كتابة المقالات موضوع الكتاب.