محبو جورج مايكل يوجهون له تحية أخيرة

احتشد مئات من محبي جورج مايكل في ضواحي لندن لتوجيه تحية أخيرة إلى نجم البوب البريطاني في مراسم من تنظيمهم.

وتوافد المحبون من أنحاء العالم أجمع إلى كنيسة في بلدة بوشي الصغيرة في شمال غرب لندن حيث ارتاد المغني المدرسة الثانوية وتعرف على زميله في فرقة «وام» أندرو ريدجلي.

وتخللت المراسم معزوفات من أشهر أغنيات جورج مايكل، مثل «جيزوس تو ايه تشايلد» و«ويك مي آب بيفور يو غو غو» وتلتها أمسية في حانة «ثري كراونز» حيث تشكلت فرقة "وام!».

وقالت تريسي ويلز رئيسة نادي المعجبين بجورج مايكل الذي بيع أكثر من 100 مليون ألبوم من أعماله "لطالما كنت معجبة بأعماله وقررت أنه ينبغي لنا أن نقوم بمبادرة من أجله لأنه فعل الكثير لنا». وأضافت «تمنيت أن تكون عائلته هنا».

وكان جورج مايكل المولود لأب قبرصي يوناني وأم إنجليزية قد توفي في الخامس والعشرين من ديسمبر عن 53 عامًا، من جراء ضعف عضلة القلب وتجمع كبير للدهون على الكبد. وووري الثرى في نهاية مارس في مراسم خاصة في شمال لندن.

المزيد من بوابة الوسط