موقع مهجور يتحول مركزًا موقتًا لفنون الشارع

أطلق 165 فنانًا شارع مبادرة لافتة تقضي باحتلال مصرف مهجور في برلين لمدة شهرين لتحويله مركزًا للفنون الحضرية العالمية قبل هدم الموقع بالجرافات.

وقال يويرن رينرز من مجموعة «داي ديكسنز» لفناني الشارع القائمة على المبادرة التي أطلق عليها اسم «ذي هاوس» والتي تجذب مئات الزائرين سنعرض لفترة شهرين وبعدها سيزول كل شيء إلى الأبد.

وسيتحول الموقع المؤلف من خمس طبقات بعد هدمه إلى مجمع سكني فاخر ليضاف إلى بقية المجمعات التي يزخر بها هذا الحي الواقع في وسط برلين الغربية.

لكن في أكتوبر 2016، نجحت مجموعة من الفنانين في برلين بإقناع المروجين العقاريين بمنح هذا المجمع الممتد على مساحة عشرة آلاف متر مربع، حياة فنية أخيرة، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وانتشرت الجداريات الملونة والمنشآت المميزة بتنوع أساليبها من الأرض إلى السقف، في تركز استثنائي لأعمال متصلة بفنون الشارع.

وتروي تيمو ريكوفسكي العضوة أيضًا في مجموعة «داي ديكسنز»: «لقد تعين علينا العمل بسرعة كبيرة ولم نكن خططنا للأمور، فقط استخدمنا هواتفنا للاتصال بكل الأشخاص الموجودين على قوائم العناوين لدينا».

أكثرية الفنانين المتحدرين من 17 بلدًا مختلفًا ليسوا معروفين على نطاق واسع خارج مجالهم على رغم وجود بضعة أسماء مثل إل بوشو وإيميس ممن حققوا شهرة ولو بسيطة في برلين أحد أهم مراكز فنون الشارع في أوروبا.

وكان لكل واحد من الفنانين الـ165 مساحة قام بنشر أعماله عليها سواء في الأروقة أو الغرف أو حتى في المراحيض.

وأوضح المنظم يورن رينرز: «وجدنا هنا مساحة كي يتمكن هؤلاء الفنانون من تجسيد رؤية من دون التفكير في الجانب التجاري، هم قادرون حقًا على التركيز على فنهم والتجربة، إنه جوهر هذا المشروع وما يجعله مختلفًا عن غيره».

وحرص المنظمون على الطابع العابر للحدث إذ أرادوا ألا تبقى الأعمال في أي مكان بعد انتهاء هذا النشاط إلا في ذاكرة الزوار.

ويمنع التقاط الصور من العموم، كما يتعين على الصحفيين الاكتفاء بالتقاط صور من زوايا ضيقة من دون أي مشهد شامل للموقع.

ويبدي الزوار إعجابًا بهذا الموقع الزاخر بالمظاهر الفنية المعاصرة والذي يمكن زيارته مجانًا، فخلال عطلة نهاية الأسبوع في أبريل، كان الناس يصطفون في طوابير طويلة ملأت الشارع.

المزيد من بوابة الوسط