اكتشاف رسم لميكيلانجيلو بالصدفة

للمرة الأولى، تعرض لوحة غير منشورة سابقًا لميكيلانجيلو بعنوان «التضحية بإسحق» أمام العامة في روما.

وقال وزير الثقافة الإيطالي، داريو فرانشيسكيني، خلال تقديمه هذه اللوحة في متاحف الكابيتول (حتى 7 مايو): «إن اكتشاف هذه اللوحة قصة جميلة حقًّا».

وتعرض اللوحة، التي اُكتُشفت خلال أعمال ترميم، قرب لوحة لكليوباترا اُكتُشفت في ظروف مشابهة قبل ثلاثة عقود، حسب «وكالة الأنباء الفرنسية»، الأحد.

وهذا العمل رسم إعدادي عن لوحة «التضحية بإسحق» أُنجز في سنة 1530 بقلم رصاص على يد ميكيلانجيلو، على الجهة الثانية من الرسم الذي يمثل القصة عينها في الكتاب المقدس. واُكتُشف هذا العمل في مطلع العام الماضي خلال ترميم الجهة الأمامية للرسم.

وأوضحت رئيسة مؤسسة «بوناروتي» الإيطالية، بينا راجونييري، المتخصصة في نتاج ميكيلانجيلو (1475 - 1564): «في الفترة بين نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، كنا نحمي الأوراق القديمة من خلال لصق ما يشبه ورقة كرتون في الخلف». وأضافت: «لكن بتنا نعلم الآن أن هذه التقنية تمثل خطرًا على حفظ العمل».

وظهر الرسم الثاني خلال عملية إزالة الورقة الكرتونية. وتبَّين بذلك أن الفنان أنجز في مرحلة أولى رسمًا تجريبيًّا على أحد وجهي الورقة، ثم قام بنسخ عمله على الجهة الثانية، مستخدمًا قلمًا من الرصاص أحمر، ومطوِّرًا إياه مع إضافة ملاك ينزل من السماء.

 

المزيد من بوابة الوسط