مهرجان الأفلام الوثائقية في بيروت من الحرية إلى الفضول

اختتم مهرجان الأفلام الوثائقية الفنية في بيروت في دورته الثالثة، الأحد، مع عمل استحضر ردود فعل إيجابية من الجمهور الذي تجاوز عدده المقاعد المتاحة في صالة السينما.

وعلى مدى خمسة أيام استقبلت صالة متخصصة في عرض الأعمال غير التجارية الأفلام الفنية الوثائقية المشاركة بالمهرجان الذي أسسته «أليس مغبغب» العام 2014، وفقًا لوكالة رويترز.

وتحول المهرجان لحدث جماهيري في لبنان وعرض في نسخته الثالثة التي تحمل عنوان «الحرية» أعمالا عالمية أنتجت ما بين عامي 2016 و2017.

وتضمن فيلم «مانيفستو» للمخرج الألماني «جوليان روزفلت» سلسلة من المونولوجات التي طورها المخرج انطلاقًا من عدد من التصريحات الشهيرة العائدة لفنانين من القرن العشرين.

وجسدت الممثلة الأسترالية «كيت بلانشيت» 13 شخصية مختلفة قدمت بعض مقاطع من البيانات الرسمية المختارة في سيناريو منفرد كتبه روزفلت ليتماشى مع عصرنا الحالي.

الفيلم مؤلف من 13 قسمًا مختلفًا يستمر الواحد منها 10 دقائق وتغلف المشاهد موسيقى دراماتيكية مصحوبة ببعض المؤثرات الصوتية التي تدعم السيناريو.

وأكدت مغبغب في نهاية العرض أنها قررت سلفًا عنوان النسخة المقبلة للمهرجان الطموح «سيكون الفضول والجرأة، أعتقد أنني سأعمل جاهدة على حض الجمهور اللبناني على اقتحام العوالم الفنية التي لا يعرف عنها أي شيء والتي تعتبر غير تجارية».

المزيد من بوابة الوسط