بعد أشهر من الغموض.. بوب ديلان يتسلم «نوبل» للآداب

تسلم المغني الأميركي بوب ديلان، السبت، في ستوكهولم جائزة «نوبل» للآداب خلال لقاء مغلق مع أعضاء الأكاديمية السويدية بعد أشهر من الغموض والجدل.

وانضم الفنان، البالغ 75 عامًا، إلى كتاب كبار فائزين بالجائزة من أمثال توماس مان وألبير كامو وسامويل بيكيت وغابريال غارسيا ماركيز ودوريس ليسينغ، ليكون أول مغنٍ ومؤلف موسيقي ينال هذا الشرف منذ بدء منح الجائزة في العام 1901، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وكتبت الأمينة العامة الدائمة للأكاديمية، السويدية سارة دانيوس، على مدونتها أن الميدالية الذهبية والشهادة اللتين ترافقان جائزة نوبل للآداب سلمتا إلى بوب ديلان خلال «مراسم خاصة في ستوكهولم» بغياب وسائل الإعلام والحضور بطلب من المغني الأميركي الذي اُختير للفوز بالجائزة العريقة في أكتوبر الماضي.

وأضافت: «الأجواء كانت جيدة. وأمضينا بعض الوقت نتأمل الميدالية الذهبية عن كثب، لا سيما ظهرها المنحوت بشكل رائع ويمثل شابًا يجلس تحت شجرة غار يصغي إلى ربات الفنون».

وسُلمت الجائزة في مكان لم يكشف عنه قبل حفلة أحياها الفنان مساء السبت في العاصمة السويدية، حيث يقيم حفلة أخرى الأحد أيضًا.

ولم يلقِ الفنان كلمة الاستلام التي قد تأتي على شكل أغنية أيضًا وهي شرط لا غنى عنه للحصول على المكافأة المالية المرافقة للجائزة العريقة، البالغة قيمتها ثمانية ملايين كورونة سويدية أي 838 ألف يورو.

وينبغي على كل فائز بجوائز نوبل أن يقدم «درس نوبل» في الأشهر الستة التي تلي حفل تسليم المكافآت رسميًّا الذي يقام في العاشر من ديسمبر، أي قبل العاشر من يونيو المقبل.

وقالت سارة دانيوس قبل فترة قصيرة: «إن الأكاديمية لديها ما يدفعها إلى الاعتقاد بأن نسخة مسجلة (عن الكلمة) سترسل في وقت لاحق».

المزيد من بوابة الوسط