حُكم ضد جاستن بيبر بسبب تشويه فندق تاريخي

غُرم نجم البوب الكندي جاستن بيبر الذي يقوم حاليًا بجولة في البرازيل بمبلغ 20 ألف ريال برازيلي (6400 دولار) بتهمة الكتابة على جدار فندق تاريخي.

وأعاد القاضي بريو دي جانيرو، رودي بالدي لووينكرون، فتح القضية التي تعود إلى العام 2013 في 21 مارس بطلب من مكتب المدعي العام في ريو دي جانيرو الذي كان يطالب بإبلاغ المغني الكندي بالأفعال المنسوبة إليه لدى عودته إلى ريو دي جانيرو، الأربعاء.

واقترح القضاء دفع بيبر الغرامة المترتبة عليه عبر تقديم تبرع عيني لمصلحة المعهد الوطني للسرطان، حسب وكالة الأنباء الفرنسية. وأمام محامي بيبر حاليًا ثلاثة أيام لإعلان ما إذا كان المغني يوافق على الاقتراح أو لا.

وأحيا المغني حفلاً حاشدًا في جادة سامبودروم في ريو دي جانيرو الأربعاء، ومن المقرر أن يحيي حفلين إضافيين خلال اليومين المقبلين في ساو باولو.

وخلال زيارة في العام 2013 إلى ريو دي جانيرو، قام بيبر الذي كان حينها في سن التاسعة عشرة برش كتابات على جدار فندق «ناسيونال» التاريخي، بعد رفضه لأسباب أمنية القيام برسوم جدارية في منطقة حصل فيها على إذن من رئيس البلدية. وعمدت إدارة الفندق حينها إلى طرد بيبر والمرافقين له.

المزيد من بوابة الوسط