جائزة أيام الشارقة المسرحية تذهب لـ«بين الجد والهزل»

حصل «بين الجد والهزل» لفرقة مسرح الفجيرة، الثلاثاء، بجائزة أفضل عرض مسرحي متكامل في الدورة الـ 27 من أيام الشارقة المسرحية، كما حصد العرض ذاته جوائز أفضل أزياء وأفضل إكسسوار وأفضل مؤثرات صوتية وموسيقية وأفضل إضاءة.

العرض من تأليف جمال الصقر وإخراج حسن رجب ويتناول أساليب جر الشباب نحو العنف والتشدد والتلاعب بأفكارهم تحت ستار الدين من خلال ساحات القتال والتكفير والتفجير، وفق «رويترز».

وفازت ميرة علي بجائزة أفضل ممثلة، فيما فاز جمال السميطي بجائزة أفضل ممثل. ونال إسماعيل عبد الله جائزة أفضل تأليف عن مسرحية «البوشية،» وذهبت جائزة أفضل إخراج مسرحي إلى حسن رجب.

وأقيم حفل الختام في قصر الثقافة بالشارقة بحضور الفرق المشاركة وعدد من الفنانين الإماراتيين والخليجيين.

وألقى عبد الله يوسف عضو لجنة التحكيم توصيات اللجنة والتي كان من أبرزها أهمية التنوع في استخدام اللغة المحلية والفصحى في العروض المشاركة وضرورة تعميق التعبير الدرامي من خلال تنظيم ورش خاصة بالأداء والكتابة باللغة الفصحى والاهتمام بالعناصر السينوغرافية من إضاءة ومؤثرات صوتية وديكور وكواليس لخدمة العروض المقدمة.

وفي كلمته الختامية أعلن الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى لاتحاد دولة الإمارات تأسيس «أكاديمية الشارقة للفنون»، ليتم فيها تدريب وتأهيل عشاق المسرح.