مزاد حول أسطوانات وغلافات ألبومات نادرة لفرقة «بيتلز»

تعرض دار درو للمزادات السبت في باريس للبيع مئات القطع العائدة لجامع شغوف بفرقة «بيتلز» البريطانية الشهيرة منها غلافات بديلة لألبوم مثل «سرغيت بيبيرز» والصور الأصلية لألبوم «آبي رود».

وأوضح الجامع جاك فولكوف «على الغلاف الأساسي لألبوم سرغنت بيبرز كان ينبغي أن يظهر المهاتما غاندي إلا إن المنتج أراد تجنب المشاكل مع الهنود» وهو يعرض للبيع 11 من هذه الغلافات البديلة عن النسخة النهائية التي ضمت مجموعة من الشخصيات وراء أعضاء الفرقة. ويقدر سعرها بين 10 الاف يورو و15 الفا،وفقاً لوكالة الانباء الفرنسية.

وقال الجامع إن المصور إيان ماكميلان الذي طلب منه إنجاز غلاف البوم «آبي رود» (1969) الذي يظهر فيه أفراد الفرقة وهم يعبرون ممرا للمشاة في الشارع، التقط ست صور. وتم استبعاد خمس منها لأن أفراد الفرقة لم يكونوا يسيرون فيها بشكل متناسق وستباع هذه الصور معا بسعر يراوح بين 10 آلاف و15 ألفا.

ويعرض للبيع غلافان نادران جدا لأسطوانة الفرقة «ذي بيتلز يسترداي اند توداي» الذي صدر في الولايات المتحدة فقط العام 1966(ثلاثة الى ستة الاف يورو)، وروى فولكوف أن أعضاء الفرقة الذين كانوا يعارضون صدور الأسطوانة هذه تنكروا بلباس جزارين مع قطع لحمة في الصور.