وفاة إحدى الشقيقات الأربع في فرقة «سيستر سليدغ»

توفيت المغنية الأميركية جوني سليدغ إحدى الشقيقات الأربع اللواتي أدين أغنية «وي آر فاميلي» الشهيرة، عن 60 عامًا، بحسب ما أفادت أوساطها.

وتوفيت المغنية، الجمعة، في منزلها في ولاية أريزونا ولم يعرف سبب الوفاة حتى الآن، بحسب ما أوضح وكيل أعمالها بيل وارن. وكتبت العائلة في بيان: «إننا مشتاقون إليها وإلى حضورها وحيويتها وصدقها»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وترعرعت جوني وشقيقاتها ديبي وكاثي وكيم، وهن من والدين فنانين، في فيلادلفيا وبدأن في السبعينات يغنين موسيقى «أر آند بي». إلا أنهن عرفن النجاح الفعلي العام 1979 من خلال أغنية «وي آر فاميلي» التي ألفها نايل رودجرز وبرنارد إدواردز اللذان أصبحا من الشخصيات الرئيسية في موجة الديسكو مع فرقتهما «شيك».

وقالت جوني سليدغ العام الماضي لجريدة «ذي غادريان» البريطانية إنها وشقيقاتها كن يفكرن قبل نجاح هذه الأغنية بخوض مجالات أخرى مثل دراسة القانون.

وروت تقول: «تسجيل (وي آر فاميلي) كان بمثابة حفلة فعلية، كنا نرقص ونستمتع بوقتنا في الاستوديو». ورغم رسالة الوحدة التي كانت تعكسها الشقيقات، قررت كاثي ترك الفرقة لخوض مسيرة منفردة ما أدى إلى توترات.

وكانت فرقة «سيستر سليدغ» تجتمع ضمن أشكال مختلفة للغناء في مناسبات معينة مثل حفلة العائلات التي نظمت خلال زيارة البابا فرنسيس للولايات المتحدة في فيلادلفيا العام 2015 أو الحملة الانتخابية لهيلاري كلينتون في 2016.