«شوارزنيغر» سيغادر برنامج ترامب «ذي أبرنتيس»

أعلن «أرنولد شوارزنيغر» عزمه ترك برنامج تلفزيون الواقع «ذي نيو سيليبريتي أبرنتيس» الذي تولى تقديمه خلفًا لدونالد ترامب.

ووجّه ترامب الذي أصبح أخيرًا رئيسًا للولايات المتحدة، باستمرار انتقادات لخلفه في تقديم البرنامج بسبب نسبة المشاهدة الضعيفة التي يحققها.

وأبلغ الممثل والحاكم السابق لولاية كاليفورنيا البالغ 69 عامًا مجلة «أمباير» أنه لا يعتزم العودة إلى البرنامج حتى لو طلب منه منتجه مارك بورنت ذلك، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال في بيان نشرته وسائل الإعلام الأميركية: «استمتعت بكل لحظة في عملي مع إن بي سي ومارك بورنت، من مشاهير إلى فريق البرنامج مرورًا بالعاملين في قسم التسويق أبلوا بلاء ممتازًا وسأجدد حتمًا التعاون معهم في برنامج لا يملك هذا الإرث».

وأوضح شوارزنيغر، في تصريحات أدلى بها في وقت سابق، أنه بوجود ترامب في البرنامج، الناس لا يريدون المشاركة كمتفرجين أو كرعاة أو بأي طريقة أخرى لدعم البرنامج، وأضاف: «إنها مرحلة تشهد انقسامًا حادًا حاليًا والبرنامج وجد نفسه عالقًا بين كل هذه الانقسامات».

وأكد الممثل أنه لا يزال يتلقى تعليقات إيجابية في شأن أدائه في البرنامج، لكنه أشار إلى أن الناس يعرضون عن مشاهدة البرنامج لرؤيتهم اسم دونالد ترامب كمنتج منفذ في شارة البداية.

وقال شوارزنيغر: «عندما اكتشف الناس أن ترامب لا يزال مشاركًا بصفته منتجًا منفذًا ويتقاضى المال من البرنامج، نصفهم عمدوا إلى المقاطعة»، وتراجع معدل المشاهدة للبرنامج إلى ما دون أربعة ملايين مشاهد في يناير.

المزيد من بوابة الوسط