ريهانا سعيدة بمجاورة الباكستانية ملالا يوسفزاي

مثَّل اختيار جامعة هارفرد العريقة الفنانة ريهانًا شخصية العام في المجال الإنساني حدثًا فارقًا في حياتها، وأبدت مغنية «آر أند بي» التي لم تتابع دروسًا جامعية سعادتها بالأمر.

وقالت ريهانا، وهي من باربادوس، وسط تصفيق الطلاب: «وصلت إلى هارفرد! لم أتصور يومًا في حياتي أني سأتمكن من قول ذلك. إنه لشعور ممتاز»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية، الجمعة.

وكرمت الجامعة الأميركية العريقة المغنية البالغة 29 عامًا على مشاريعها الإنسانية، ذاكرة خصوصًا مركزًا لعلم الأورام وللطب النووي متطورًا جدًا لتشخيص أمراض السرطان ومعالجتها في مستشفى كوين إليزابيث في بريدجتاون في باربادوس.

ووضعت المغنية كذلك برنامجًا يهدف إلى تغطية القسط الجامعي لطلاب من منطقة الكاريبي يأتون إلى الولايات المتحدة للدراسة. وهي تدعم كذلك الجهود الهادفة إلى تحسين وصول الفتيات إلى العلم في الدول النامية.

وقالت المغنية: «الناس يقدمون الأمر على أنه صعب جدًا» موضحة أنها قامت بأول مبادرة خيرية في سن الثامنة عشرة. ومضت تقول: «لا يحتاج المرء إلى أن يكون غنيًا ليساعد أحدًا، لا يحتاج إلى شهادة جامعية» موضحة أنها كانت تتمنى الحصول على واحدة.

وتابعت ريهانا تقول: «أدعو كل واحد منكم إلى الالتزام بمساعدة شخص أو هيئة أو قضية عزيزة على قلبه. لطالما قالت لي جدتي إذا كنت تملك دولارًا فلديك الكثير لتتشاركه».

وباعت المغنية واسمها الأصلي روبن ريهانا فينتي أكثر من 200 مليون أسطوانة، وفازت بثماني جوائز غرامي الموسيقية واحتلت 14 من أغانيها صدارة تصنيف أفضل المبيعات.

وتضم قائمة الفائزين السابقين بهذه الجائزة الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي-مون والشابة الباكستانية ملالا يوسفزاي الفائزة بجائزة نوبل للسلام والمغني ليونيل ريتشي.