فرقة معارضة للرئيس بوتين تروي تجربتها في نيويورك

تخوض فرقة البانك الروسية «بوسي رايوت» التي اشتهرت بمعارضتها الرئيس فلاديمير بوتين غمار المسرح، لتروي قصتها في إطار مهرجان ينظم في نيويورك.

وتقدم المسرحية التي تحمل عنوان «ريفولوشن» (ثورة) في السابع عشر من مارس وهي مقتبسة عن كتاب السيرة الذاتية لماريا اليخينا العضو في الفرقة، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وستمثل ماريا اليخينا في المسرحية برفقة فرقة البانك الروسية الأخرى «إيجن ويمن اون ذي تلفون» خصوصًا.

وينظم العرض في إطار مهرجان «سبرينغ ريفولوشن» الذي يقام في قاعة «ناشونال سوداست» الجديدة في نيويورك الواقعة في حي بروكلين.

وقالت المديرة التنفيذية والفنية للقاعة باولا بريستيني «إنه تطور طبيعي لفنانة تتناول مواضيع سياسية بامتياز».

وحققت فرقة «بوسي رايوت» شهرة قبل سنوات لانتقادها مباشرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وحكم على ناديا تولوكونيكوفا وماري اليخينا بالسجن بعد إدانتهما بتهمة تأدية أغنية مناهضة للرئيس الروسي أمام مذبح كنيسة في موسكو.

ويتمحور مهرجان «سبرينغ ريفولوشن» الذي يستمر طوال شهر مارس على «الارتقاء» بالمرأة. وأوضحت بريستيني: «سيكون مطبوعًا جدًا بالمرحلة التي نعيشها» في إشارة إلى رئاسة دونالد ترامب.

ونهاية أكتوبر أصدرت «بوسي رايوت» فيديو كليب بعنوان «ميك أميركا غريت أغين»، وهي تصور لما ستكون عليه الولايات المتحدة في حال فوز ترامب.

وتضمن الشريط مشاهد صادمة يظهر بعضها رجال شرطة، يؤدي دورهم ممثلون يهينون عضوات الفرقة لا بل يغتصبونهن لأنهن روسيات.

المزيد من بوابة الوسط