وفاة مغني الجاز الأميركي الشهير آل جارو

توفي مغني الجاز الأميركي الشهير، آل جارو، الحائز سبع جوائز «غرامي»، الأحد عن 76 عامًا، بحسب ما أعلن وكيل أعماله.

هذا المغني الأسود صاحب الأعمال الفنية المتنوعة من «الجاز» إلى «البوب» مرورًا بـ«السول» و«الفانك»، توفي في مستشفى في لوس أنجليس بعد أيام على إعلان اعتزاله بسبب الإرهاق وقبل ساعات قليلة من حفل توزيع جوائز «غرامي»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال وكيل أعمال الفنان، جو غوردن، في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للمغني: «كانت الموسيقى أولويته الثانية في الحياة. لم تكن لديه أولوية ثالثة. أولى أولوياته وقبل أي شيء آخر كانت معالجة الأشخاص المتألمين ومواساتهم».

وُلد آل جارو- واسمه الكامل الوين لوبيز جارو- في 12 مارس 1940 في ميلووكي لأب كاهن وأم عازفة بيانو في الكنيسة. وفي سن مبكرة، بدأ بالغناء في حانات مدينته الأم، حيث لفتت موهبته انتباه كثيرين. بعدها درس علم النفس من دون التخلي عن الغناء.

وبدأ صيته يذيع في لوس أنجليس ونيويورك وعلى التلفزيون. وفي مطلع السبعينات، بدأ بكتابة أغنياته الخاصة التي لازمت أرشيفه الفني بينها «لوك أل غايتس» و«سويت بوتايتو باي».

وقدم حفلات ناجحة في نادي «تروبادور كلوب» في هوليود ما فتح أمامه باب الانضمام إلى شركة «وورنر براذرز» للإنتاج الموسيقي.

وثبت دعائم نجاحه مع ألبوم «بريكينغ أواي» في 1981 القائم على وصلات ارتجالية لموسيقى الجاز، وهو ما صنع شهرته.

ولا تقف أعمال آل جارو أمام أي عوائق موسيقية، إذ أنه لا يتوانى عن الجمع بين البوب والجاز، كما في «هافن آند إيرث». ولآل جارو ابن، لكن لم يكن يحب التحدث عنه.

واستمر آل جارو في تقديم الحفلات، ومنها في الفترة الأخيرة حفل في باريس في إطار مهرجان «بلو نوت جاز».

وفي أبريل 2016، كان من بين الفنانين الذين تمت دعوتهم لإحياء حفل في البيت الأبيض أمام باراك وميشال أوباما.

المزيد من بوابة الوسط