«لالا لاند» الأوفر حظًّا لحصد جوائز «بافتا»

يعد الفيلم الأميركي الغنائي الاستعراضي «لالا لاند» الأوفر حظًّا للفوز بجوائز «بافتا» وهي المكافآت السينمائية البريطانية التي توزَّع مساء الأحد في قاعة «رويال ألبرت هال» في لندن.

ويروي «لالا لاند» للمخرج الشاب داميين شازيل علاقة عاطفية بين شابة تطمح إلى أن تكون ممثلة ومؤلفة لموسيقى الجاز. وهو من بطولة إيما ستون وراين غوسلينع اللذين يرقصان ويغنيان في الفيلم. وحصد الفيلم حتى الآن الكثير من الجوائز الأميركية في موسم المكافآت الهوليودية، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وفاز خصوصًا بسبع جوائز «غولدن غلوب» وهو عدد قياسي، كما أنه مرشح في 14 فئة في جوائز «أوسكار» التي توزع في 26 فبراير الحالي.

ويوجه الفيلم تحية إلى عصر هوليود الذهبي ويحقق نجاحًا عالميًّا مع عائدات فاقت الـ270 مليون دولار.

وفي إطار جوائز «بافتا» البريطانية التي تشكل مؤشرًا جيدًا لنتائح «أوسكار»، رُشِّح الفيلم في 11 فئة من بينها أفضل فيلم وأفضل ممثلة (إيما ستون)، وأفضل ممثل (راين غوسلينغ).

أما فيلم الخيال العلمي «أرايفل» فقد رُشِّح للفوز في تسع فئات ونال فيلم «نوكتورنل إنيملز» العدد نفسه من الترشيحات بعدما فاز بالجائزة الكبرى للجنة التحكيم في مهرجان البندقية الأخير.

ويتنافس على جائزة أفضل فيلم في هذه المكافآت «آي، دانييل بلايك» من إخراج كين لوتش الذي فاز بجائزة السعفة الذهبية لمهرجان كان الفرنسي الأخير، فضلاً عن «لالا لاند» و «أرايفل» و«مانشستر باي ذي سي» و«مونلايت». ورشحت في فئة أفضل ممثلة إيما ستون وإيمي أدامز (أرايفل) وإميلي بلانت (غيرل أون ذي تراين) وميريل ستريب (فلورانس فوستر جنينكز) وناتالي بورتمان (جاكي).

أما في فئة أفضل ممثل، فقد رُشِّح راين غوسلينغ إلى جانب أندرو غارفيلد (هاكسو ريدج) وكايسي أفليك (مانشستر باي ذي سي) وجايك غيلنهال (نوكتورنال انيمالز) وفيغو مورتنسن (كابتن فنتاستيك).

المزيد من بوابة الوسط