افتتاح الدورة السابعة والستين لـ «مهرجان برلين السينمائي»

انطلق مهرجان برلين السينمائي الخميس بصبغة سياسية مع نداء أول لتحدي الرئيس دونالد ترامب وعرض فيلم «دجانغو» الذي يروي اضطهاد النازيين لاسطورة الجاز الغجري دجانغو رينهارت.

وتزخر دورة هذا العام باعمال عن سير الفنانين، فيما يتنافس 18 فيلما لنيل جائزة الدب الذهبي التي ستسلم في 18 فبراير من جانب لجنة يرأسها الهولندي بول فيرهوفن مخرج «روبوكوب» ،وفقاً لوكالة الانباء الفرنسية.

وابدى رئيس لجنة التحكيم رغبته في رؤية افلام مختلفة مثيرة للجدل وحصول نقاشات محتدمة في داخل اللجنة التي تضم ايضا الفنان الايسلندي اولافور الياسون والمخرج الصيني وانغ كوانان والمنتجة التونسية درة بوشوشة والممثلة الالمانية يوليا يينتش.

وانتهز بعض الفنانين الدورة السابعة والستين من هذا المهرجان السينمائي للتنديد بسياسية الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وافتتحت الدورة السابعة والستون من مهرجان برلين السينمائي المعروف بـ «برليناليه» بفيلم دجانغو الذي يروي سيرة عازف الغيتار الغجري الشهير دجانغو رينهارت وتفاصيل كثيرة لا يعرفها الرأي العام عن الاضطهاد الذي تعرضت له عائلته على يد النازيين.

وهذا الفيلم الذي ادى بطولته الممثل الفرنسي رضا كاتب الجزائري الاصل هو اول فيلم يتولى الفرنسي اتيين كومار اخراجه.

وقال كومار المعروف في مجال الانتاج وتأليف السيناريوهات قبل عرض الفيلم ان العمل يتناول قصة شخص «اعمته موسيقاه فلم يعد ير التغييرات في العالم قبل ان يقع ضحية الحرب».

وعلى مدى 11 يوما، سيعرض حوالى 400 فيلم من سبعين بلدا في اطار هذا المهرجان الاكبر في اوروبا والوحيد المتاح امام العامة، و يعرض مهرجان برلين السينمائي هذا العام ايضا افلام مؤلفين وانتاجات اميركية ضخمة.

ويقدم بالتالي فيلم «لوغان» ثالث اجزاء مغامرات البطل الخارق وولفيرين مع هيو جاكمان في عرض اول.

وسيتاح ايضا لجمهور المهرجان مشاهدة فيلم «تي 2 تراينسبوتينغ» للبريطاني داني بويل، وهو تتمة الفيلم الشهير في التسعينات بعد عقدين على عرضه.

وفي مواجهة هذه الاسماء الكبيرة في عالم السينما، يقدم سينمائيون مشهود لموهبتهم مثل البولندية اغنيشكا هولاند اوروبا اوروبا وهي احدى المخرجات الاربع المشاركات في المنافسة، والروماني كالين بيتر نيتسر الحائز جائزة الدب الذهبي في 2013، اعمالهم الجديدة في البرليناليه.

ومن بين نجوم المهرجان ايضا هذا العام ريتشارد غير ولورا ليني وريبيكا هال وكلوي سيفينيي في فيلم التشويق ذي دينر الذي يتناول قصة عائلتين يربطهما سر رهيب.

و فاز بجائزة الدب الذهبي العام الماضي فيلم فووكوأماريه الايطالي الذي يتناول ازمة المهاجرين.

ومن الافلام المرشحة للفوز في اطار المسابقة الرسمية فيلم الجانب الاخر للامل للفنلندي اكي كوريسماكي وهو يروي حياة لاجئ سوري في هلسنكي.

المزيد من بوابة الوسط