عمل فني عن سورية يغضب اليمين المناهض للمسلمين في ألمانيا

لقي عمل فني من تصميم الفنان الألماني السوري «مناف حلبوني» بعنوان «مونومنت» أو معلم، تنديدًا شديدًا من اليمين المناهض للمسلمين في دريسدن بلغ حد توجيه تهديدات لرئيس بلدية هذه المدينة الواقعة في شرق ألمانيا.

ودشن هذا العمل، الثلاثاء، ومن المتوقع أن يتم عرضه حتى مطلع أبريل المقبل أمام كنيسة فراووينكيرشه، والتي دمرت بالكامل في قصف الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية وتم إعمارها بعد سقوط جدار برلين، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

واستوحى حلبوني عمله من صورة ملتقطة في حلب التي استعاد الجيش السوري السيطرة عليها كاملة في ديسمبر، وتظهر هذه الصورة التي تم تداولها على نطاق عالمي حطام ثلاث حافلات وضعها السكان بشكل عمودي للاحتماء من رصاص القناصين.

وقال الفنان عبر أثير إذاعة دويتشلاندراديوكولتور بأن «الصورة أثرت في كثيرًا، ليست نسخة مطابقة لها بل هي نصب تذكاري، للتذكير بمآسي الحرب والتهجير القسري والترويج للسلام».

غير أن هذه التحفة الفنية لقيت انتقادًا لاذعًا من التيار المناهض للمهاجرين المنتشر في هذه المدينة التي تعد مهد حركة بيغيدا المناوئة للمسلمين.

وتعرض مناف حلبوني ورئيس بلدية دريسدن ديرك هيلبرت المؤيد لهذه المبادرة لسيل من الشتائم على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصًا من نشطاء بيغيدا، بحسب وسائل إعلام محلية.

وتلقى رئيس البلدية تهديدات ووضع تحت حماية الشرطة، وصف الوضع بالمقلق لكنه تمسك بقرار عرض هذه المنشأة معتبرًا أنها مهمة للمدينة، بحسب وكالة دي بي إيه.

المزيد من بوابة الوسط