ليدي غاغا تكشف وجهها الوطني

بأغانٍ وطنية، وجهت ليدي غاغا رسالة تسامح خلال العرض التقليدي بين استراحة الشوطين في مباراة السوبر بول النهائية لكرة القدم الأميركية، مساء الأحد، في هيوستن (تكساس في جنوب الولايات المتحدة).

وبدأت ليدي غاغا عرضها بتأدية أغنيتين وطنيتين بامتياز، هما «غود بليس أميركا» و«ذيس لاند ايز يور لاند» التي يرد في كلامهما خصوصًا أن الولايات المتحدة «بلد الحرية والعدالة للجميع»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وتدلت المغنية بواسطة خيوط من سقف ملعب «إن آر جي» ومن ثم قفزت في الجو لتصل بعد حركات بهلوانية إلى المسرح المقام على أرضية الملعب، حيث كان يتواجه قبل دقائق لاعبو «أتلانتا فالكونز» و«نيو انغلند باتريوتس».

وغنت بعد ذلك وسط مؤثرات صوتية ضخمة بعض أنجح أغانيها، ومنها «بوكر فايس» و«بورن ذيس واي» وجاست دانس». وقالت للجمهور وقد جلست أمام البيانو «مرحبًا هيوستن مرحبًا للجميع نحن هنا لجعلكم تشعرون بالسعادة والراحة».

وبعد عرض دام 13 دقيقة زخر بالمؤثرات الخاصة لكن مع غياب الملابس الغريبة التي اشتهرت فيها الفنانة، ختمت ليدي غاغا وصلتها وهي واقفة على سلم رامية المذياع وقافزة مرة جديدة.

ويعتبر عرض ما بين الشوطين في مباراة السوبر بول العرض الذي يحظى بأكبر نسبة متابعة في العالم مع أكثر من 110 ملايين مشاهد في الولايات المتحدة فقط.

وكانت ليدي غاغا التي باعت أكثر من 27 مليون ألبوم عبر العالم، أوضحت قبل أيام «التصريحات الوحيدة التي سأدلي بها خلال عرضي هي نفسها التي أقوم بها بشكل متواصل منذ بداية مسيرتي». وتعتبر الفنانة من كبار مناصري المثليين جنسيًا والمغايرين هويتهم الجنسية، في وقت تشهد فيه الولايات المتحدة توترًا كبيرًا بعد انتخاب دونالد ترامب رئيسًا.

المزيد من بوابة الوسط