«دقائق بعد منتصف الليل» يسيطر على جوائز «غويا»

فاز فيلم التشويق «غضب رجل صبور» للمخرج راؤول إريفالو، مساء السبت، بجائزة «غويا- أفضل فيلم» خلال الدورة الحادية والثلاثين التي هيمن عليها الفيلم الدرامي الخيالي «دقائق بعد منتصف الليل» لخوان أنطونيو بايونا مع حصده تسع جوائز.

وفاز الفيلم الأول الذي يخرجه الممثل راؤول إريفالو بأربع جوائز «غويا» وهي أعرق المكافآت السينمائية الإسبانية من بينها أفضل فيلم إسباني وأفضل سيناريو أصلي، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وفاز فيلم «دقائق بعد منتصف الليل» المقتبس من رواية لباتريك نيس بتسع جوائز من بينها «أفضل مخرج». ونال جوائز عدة في المجالات التقنية والمؤثرات الخاصة.

ومن الفائزين الآخرين في حفل «غويا» في مدريد إيما سواريث التي نالت جائزة «أفضل ممثلة» عن دورها في «خولييتا» لبيدرو ألمودوفار وجائزة «أفضل ممثلة» في دور ثانوي في فيلم «ذي نيكست سكين». أما جائزة «أفضل ممثل» فكانت من نصيب روبرتو ألامو لدوره في «كي ديوس نوس باردونيس» (ليسامحنا الرب).

ونال فيلم «إيل» لبول فيرهوفين جائزة «أفضل فيلم أوروبي» وهو من بطولة الفرنسية إيزابيل أوبير التي فازت بجائزة «غولدن غلوب- أفضل ممثلة» والمرشحة للفوز بجائزة «أوسكار» في الفئة نفسها في 26 فبراير الحالي.

المزيد من بوابة الوسط